top of page
Crystal Salt

المهرجانات السينمائية في العالم


المهرجانات السينمائية

أصبحت اليوم المهرجانات السينمائية في كل مكان، فهناك مهرجان لكل مجال يمكن تخيله، أو لا يمكن تخيل.

يمكن للمهرجانات أن تتخذ العديد من الأشكال والأحجام، بدءًا من الدعائم الأساسية للصناعة السينمائية الضخمة، وحتى الشركات الناشئة المتقلبة والمثيرة، وعلى المخرج المستقل الذكي أن يفهم دائرة المهرجانات، وأن يعرف ما يجب أن يتقدم إليه وكيف.

ما هو مهرجان السينما؟
هو حدث تقيمه منظمة أو جهة تختار وتفحص الأفلام، وتاريخياً، كانت المهرجانات تقام عادةً في مكان واحد، في مسرح واحد أو مجموعة من المسارح. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، وخاصة بعد انتشار فيروس كوفيد 19، كان هناك المزيد من المهرجانات عبر الإنترنت فقط.

يمكن أن تكون المهرجانات السينمائية واسعة النطاق ومتنوعة، حيث تجمع بين مجموعة دولية من الأفلام ذات المواضيع المختلفة، وقد تركز المهرجانات الأخرى على مجموعة سكانية محددة أو نوع واحد.

بدأ أول مهرجان سينمائي، في البندقية، في عام 1932، واليوم، يُشار إلى المهرجانات السينمائية الأكثر شهرة في العالم باسم الخمسة الكبار، وهم البندقية، وكان، وبرلين، وتورونتو، وصندانس.

فوائد المهرجانات السينمائية:
  1. الارتقاء بالسينما المستقلة.

  2. شبكات الصناعة.

  3. إمكانية التوزيع.

ماذا يحدث بالضبط في المهرجان؟

قد يكون الذهاب إلى مهرجان سينمائي لأول مرة أمراً مرهقاً، يمكن أن يكون هناك الكثير مما يحدث بحيث قد يكون من الصعب تحديد متى يجب القيام بماذا. بمعنى آخر - ما هي الأولويات؟

وهنا تعتمد الإجابة على هذا السؤال على الصفة التي تزور بها المهرجان، فإذا كنت تزور كأحد أفراد الجمهور، سترغب في مشاهدة أكبر عدد ممكن من الأفلام، أما إذا كنت مخرجاً ولديك فيلم في المهرجان، فقد ترغب في إعطاء الأولوية للتواصل مع صانعي الأفلام الآخرين وأعضاء الصناعة، وإذا كنت مخرجاً تبحث عن المواهب الصاعدة والقادمة، فسترغب في تقسيم وقتك للقيام بالأمرين معاً.


المهرجانات السينمائية

الأحداث التي تحدث عادة في المهرجانات:

أولاً_ العروض السينمائية

ظاهرياً، يعتبر هذا الهدف هو بيت القصيد من المهرجان، فمشاهدة الاختيارات في المهرجان تكون دائماً ممتعة وتعليمية، ومن خلال مشاهدة مجموعة من الأفلام القصيرة تتحدد رؤية اتجاهات صناعة الأفلام التي تحظى بالاهتمام، أما مشاهدة الأفلام العالمية بميزانية منخفضة، فقد تتيح التعرف على ثقافة لم نكن نعرف عنها شيئاً من قبل.

في المهرجانات المرموقة، يمكن أن تكون العروض وسيلة لمشاهدة الأفلام التي حظيت بشعبية كبيرة قبل وقت طويل من تاريخ إصدارها.

ثانياً_ الحفلات الجانبية

تقيم العديد من المهرجانات حفلات خاصة التي تقام على هامش المهرجان، لجمع العديد من صانعي الأفلام فيما بينهم من جهة، ومع أعضاء الصناعة من جهة أخرى.

عادة، تقتصر هذه الحفلات على الأشخاص الذين يعملون في المهرجان أو العاملين في الصناعة الذين تمت دعوتهم خصيصاً من قبل إدارة المهرجان، وتعتبر بيئة دردشة مثالية.

ثالثاً_الأسئلة والأجوبة

تستضيف العديد من المهرجانات أيضاً لقاءات ومؤتمرات صحفية مع صناع الأفلام بعد عرض أفلامهم مباشرة، أو قبلها أحياناً، بشكل خاص، وتكون هذه الجلسات عادةً مع طاقم العمل أو المخرج أو الكاتب أو أي شخص آخر ذي صلة بالفيلم، حيث يتم طرح العديد من الأسئلة عليهم، كفرصة جذابة لسؤال مخرج الفيلم مباشرة بعد العرض، أو حتى ربما لتوضيح بعض النقاط الغير مفهومة بالفيلم.

رابعاً_ الندوات المرافقة وورشات العمل

غالباً ما تكون الندوات جذابة بنفس القدر من الأهمية للعروض السينمائية، يقدمها مجموعة مختارة من المتخصصين في هذا المجال ضمن محادثات خاضعة للإشراف حول بعض المواضيع الساخنة.

قد تحمل عناوين هذه الندوات مهام وظيفية مثل "كيفية إطلاق فيلمك الأول على أرض الواقع" أو "العثور على ممثل"، لكن البعض الآخر قد ينحرف نحو إغناء حالة الصناعة السينمائية، مثل "صناعة الأفلام المستقلة في عصر البث المباشر" أو" معضلة الملكية الفكرية."

خامساً_مراسم توزيع الجوائز

بالنسبة لبعض المهرجانات، يتم الحصول على الجائزة الرئيسية فقط، ولكن في مهرجانات أخرى، هناك جوائز إضافية تُمنح للاختيارات الرسمية المتميزة، إلى جانب العديد من الفئات الأخرى، كأفضل إخراج أو أفضل نص مثلاً، وعادة ما يتم الإعلان عن هذه في حفل توزيع الجوائز.

المهرجانات السينمائية

كيفية الوصول إلى مهرجان سينمائي

تبدو المهرجانات السينمائية فرصة رائعة لصناع الأفلام، لكن لسوء الحظ يكون البعض منها كمصيدة لأولئك الجدد في الصناعة، حيث تكلف بعض الأموال للتقدم إليها، فإذا كنا نتقدم إلى مهرجانات متعددة_وهو ما ينبغي فعله على الأرجح_ فإن التكاليف تتزايد بسرعة.

كما أنه من الصعب الدخول في معظم المهرجانات الجديرة بالاهتمام، بل صعب جداً، مما يجعل المخرج يشعر وكأنه يصرف مبالغ كبيرة من المال دون أي جدوى.

لا توجد طريقة مضمونة للمشاركة في مهرجان ما، إلا إذا كانت شركة إنتاج كبيرة تمتلك فيلماً يتنافس عليه منظمو المهرجانات للحصول على وضع العرض الأول له، ولكن هذه الحالة هي استثنائية بالعموم، فمعظم الناس ليسوا في هذا الوضع.

لذلك تلعب بعض الطرق دوراً هاماً في زيادة فرص المشاركة في المهرجانات، ومنها:

أولاً_ قراءة القواعد والمتطلبات

بالرغم من أن هذا الشيء يعتبر أساسياً وواضحاً، إلا أنه عند التحدث مع أي مبرمج مهرجان سنرى أن عدداً مذهلاً من صانعي الأفلام لا يتبعون هذه النصيحة، فلكل مهرجان قواعده ومتطلبات الأهلية الخاصة به، ويعد كسر إحدى هذه القواعد طريقة مؤكدة لعدم الدخول.

ثانياً_استخدام حالة العرض الأول بحكمة

إنها إشارة إلى متى وأين تم عرض الفيلم قبل عرضه في المهرجان، فمعظم المهرجانات تعطي الأولوية لحالة العرض الأول عالمياً، وترغب في عرض أفلام لم يتم مشاهدتها من قبل، وهذا يعني التقديم للمهرجانات بشكل استراتيجي.

سيتقدم العديد من صانعي الأفلام إلى مهرجانات مرموقة أولاً، وبعضها يتطلب حالة العرض العالمي الأول، وبعد ذلك، بمجرد أن يقال إن صانعي الأفلام لا يصلون إلى تلك المهرجانات، فسوف يتقدمون إلى المهرجانات الأصغر.

ثالثاً_اسم الممثل أو الممثلة

تزداد فرص قبول الفيلم في المهرجان بشكل كبير مع وجود ممثل معروف، فالجهات الفاعلة المعروفة تضمن امتلاء المقاعد، ولكن بالطبع، هذا ليس خياراً متاحاً لمعظم صانعي الأفلام المبتدئين، ولكنه يلعب دوراً هاماً في أفلامهم المستقبلية.

رابعاً_طرق التسويق المهنية

ليس من المستغرب أن تعلن معظم المهرجانات عن طريق التفاخر بمحصولها من الاختيارات، وهذا يعني أن أعين المبرمجين غالباً ما تتجه إلى الأفلام التي تحتوي على ملخص جذاب، أو ملصق احترافي، أو مقطع دعائي مثير، وما إلى ذلك، وبالتالي دون أن نشعر نقوم فعلاً بالعمل نيابةً عنهم، فيصبح لديهم المواد التي ستجذب الجماهير لمهرجانهم.

خامساً_ الاستفادة من العلاقات

قد يكون هذا محبطاً بعض الشيء، لكن العديد من الأفلام تقطع الخط في عملية التقديم باستخدام الاتصالات، سواء مع منتج يمتلك علاقاته مع المبرمجين، أو بالنسبة للمشاريع الأكبر، قد يكون مستشاراً للمهرجان يتواصل مع المبرمجين الرئيسيين شخصياً.

سادساً_ طول الفيلم

يحتاج المبرمجون في مهرجانات الأفلام القصيرة، والتي تكون عادة هدف صناع الأفلام المستقلين المبتدئين، إلى أفلام قصيرة قصيرة لملء بضع دقائق هنا وهناك، لأن برمجة الأفلام القصيرة التي تزيد مدتها عن 15 دقيقة تكون أكثر صعوبة بالنسبة لهم، وبالتالي يجب أن تستحق العناء.

سابعاً _ صناعة الفيلم الجيد

في بعض الأحيان، قد يصبح المخرج مهووساً بسياسات المهرجانات السينمائية لدرجة أنه ينسى أبسط شيء، وهي جودة مشروعه. هذه هي القاعدة الأصعب التي يجب الالتزام بها، لأنه بالطبع من الصعب إنتاج فيلم جيد.

تبحث المهرجانات على وجه الخصوص عن أفلام فريدة تقول شيئاً مميزاً، بمعنى آخر، يجب أن يبدو الفيلم المرشح أصيلاً، ويجب أن يكون لديه القدرة على التميز في كومة ضخمة من الأفلام القصيرة الأخرى.

كما تبحث المهرجانات أيضاً عن الجودة الاحترافية، فالفيلم الذي يتم إنتاجه بشكل احترافي سيجعل طريقه للمهرجان يبدو أفضل، وبالتالي لديه فرص أفضل للمشاركة.


المهرجانات السينمائية

اختيار المهرجان المناسب

بعد أن اصبح الفيلم جاهزاً، وحان الوقت للتقديم للمهرجانات، فماهي الخطوات الأولى للبحث عن المهرجان الأفضل؟

تعتبر منصة FilmFreeway الوجهة الأساسية للعثور على المهرجانات والتقديم إليها، ومن خلال المرور بشكل سريع عليها سيفهم المرء بسرعة أن هناك العديد والعديد من المهرجانات الموجودة هناك، وبإجراء المزيد من البحث، سوف ندرك بنفس السرعة أنه ليس كل منهم يستحق الدخول.

إن أسرع طريقة لمعرفة ما إذا كان المهرجان يستحق رسوم التقديم هي التحقق من الفائزين السابقين في المهرجان. أين هم الآن؟

هذا لا يعني فقط النظر لمعرفة ما إذا كان قد تحولوا من صناعة الأفلام القصيرة إلى الطويلة، فنادراً ما يحدث ذلك، فيجب أن ننظر إلى كاتب و/أو مخرج الفيلم القصير، هل يبدو أنهم حصلوا على أي اهتمام من المهرجان؟

كما ذكرنا في المقدمة، فإن أهم المهرجانات السينمائية هي البندقية، وكان، وبرلين، وتورونتو، وصندانس، فإذا كان صانع الأفلام يعتقد أن فيلمه لديه فرصة في إحدى هذه الأفلام، فمن المؤكد أنه يستحق رسوم التقديم، ومن المرجح أن هذه المهرجانات تولي اهتماماً كافياً للتمثيل أو حتى التوزيع.

ومع ذلك، يمكن القول إن هذه المهرجانات هي أيضًا الأكثر سياسية، لأنهم مرغوبون جداً في الصناعة، فإن اللاعبين في الصناعة سوف يبذلون قصارى جهدهم للتأكد من أن إنتاجاتهم في مقدمة اهتمامات هذه المهرجانات.

المستوى التالي من المهرجانات هو المهرجانات المؤهلة لجائزة الأوسكار، فالفوز في أحد هذه الأفلام قد يجعل الفيلم مؤهلاً للحصول على جوائز الأوسكار.

لكن سبب التقديم إلى أحد هذه المهرجانات ليس بالضرورة الحصول على فرصة الفوز بالأوسكار، فمجرد التأهل لجائزة الأوسكار يضمن مستوى معيناً من المكانة، كما أن هذه هي المهرجانات تحظى بالاحترام داخل الصناعة السينمائية.

يسهل موقع FilmFreeway معرفة ما إذا كان المهرجان مؤهلاً لجائزة الأوسكار، حيث نجد هناك شارة صغيرة بجوار قائمة المهرجان.

المهرجانات السينمائية

بالنسبة للمستوى التالي لهذه المهرجانات، يجب البدء في أخذ بعض العوامل المختلفة في الاعتبار عند تقييم ما إذا كانت رسوم التقديم تستحق ذلك أم لا، ولكن في الأساس، لن تضمن هذه المهرجانات على الأرجح التوزيع أو التمثيل الكبير في الصناعة.

فلماذا نذهب إلى أحد هذه المهرجانات ذات المستوى الأدنى؟

أولاً وقبل كل شيء، لتعزيز التواصل مع صانعي الأفلام والمنتجين، وبالتالي يجب التقديم على المهرجانات التي ندرك أننا سنتمكن من حضورها.

كما يلعب نوع المهرجان دوراً هاماً في الاختيار، وبالتالي يدرك صانع الفيلم نفسه أن المهرجان يستحق رسوم التقديم، أو لا. فإذا كان فيلمنا يندرج ضمن نوع أفلام الرعب، فيجب التقديم على مهرجانات خاصة بالرعب، أو ربما الفيلم تمت صناعته في بقعة جغرافية معينة، فنحاول الإرسال إلى مكان يحتوي على فئة مخصصة للأفلام المصنوعة في تلك البقعة.

ولكن في النهاية لابد من إدراك أنه لا توجد وسيلة لضمان الدخول في المهرجان، فهناك عدد لا يحصى من العوامل الخارجة عن السيطرة، والتي تدخل في عملية اختيار المبرمج، فلا يجب أن تثبط العزيمة، وهذا لا يعني أن الفيلم ليس جيداً، وإنما هذا يعني فقط أنه يجب العثور على طريق مختلف، أو المحاولة مرة أخرى.



١٠٤ مشاهدات٠ تعليق