top of page
Crystal Salt

حركة الشخصيات وتقنيات التصوير في أفلام ستيفن سبيلبيرغ


كتابة: اس.سي.لانوم بتاريخ 31 تموز 2022

ترجمة: محمد زرزور

خاص المتحف السينمائي



اجعل الشخصيات تدخل وتخرج من الكادر

أحد الأشياء الرئيسية التي لاحظتها في أفلام ستيفن سبيلبيرغ هو كيف أن الممثلين يدخلون ويخرجون باستمرار من الكادر, يفعل هذا مع شخصيات مهمة ورئيسية - وليس مجرد ممثلين في الخلفية.

تقوم تقنية التصوير السينمائي هذه ببعض الأشياء. إنه يمنح المشهد تنوعاً بصرياً، ويشير إلى عالم آخر خارج الكادر، ويسمح لنا بالتركيز على عدد أقل من الشخصيات.

جزء كبير من هذا ليس مجرد بداية أو إنهاء المشاهد مع دخول الشخصيات والخروج من الكادر, ولكن أيضاً القيام بذلك في منتصف الكواليس. على خلاف الكثير من صناع الأفلام الذين يسيطر عليهم هاجس ملء الشاشة بالصور, لدرجة أنهم يكادون يحجبون نفسياً فكرة وجود مساحة حول الشخصيات.

ولكن إذا كنت ترغب في محاكاة أسلوب إخراج ستيفن سبيلبرغ ، فعليك إدخال الشخصيات وإخراجها من الكادر, بدءاً من المشاهد التمهيدية، أو المشاهد الختامية أو حتى مايتخللهما من مشاهد.

تقنيات التصوير السينمائي لدى ستيفن شبيلبيرج

ملء النوافذ بالضوء

في السنوات الأولى عندما كنت أشاهد أفلام سبيلبرغ ، غالباً ما كنت ألاحظ الإضاءة. هذا ليس شيئاً جيداً دائماً، لكن ما لاحظته هو أن المشاهد غالباً ما تحتوي على نوافذ تؤدي إلى العالم الخارجي ، وكيف كان الضوء القادم شديد للغاية لدرجة تكاد لا تستطيع النظر.

يدرك معظم المصورين السينمائيين بأن النوافذ تتعرض للضوء بشكل مفرط عند التفكير في قواعد التصوير السينمائي التقليدية. ولكن عند إقرانها بمصدر ضوء رئيسي ناعم وغرفة كبيرة، تكون النتائج ساحرة للغاية.


هذه إحدى تقنيات التصوير السينمائيالتي يستخدمها سبيلبرغ والمصور السينمائي يانوش كامينسكي في أعمالهما المشتركة.

يمكن أن تحقق الكثير من الأشياء مثل بناء الغموض، وخلق التباين، ومظهر الخيال العلمي العام الذي يدعم هذه المواقف.

سبيلبيرغ وكامينسكي يستخدمان هذه التقنية في أفلام متعددة على الرغم من أن كل منها يتناسب مع أنواع أفلام منفصلة تماماً.

لقد استخدموا تقنية التصوير السينمائي في أفلام الخيال العلمي مثلA.I. Artificial Intelligence و Minority Report ، وكذلك أيضاً في أفلام الدراما الوثائقية التاريخية مثل Munich و Lincoln .


تحتوي هذه الأفلام على الكثير من الاختلافات في الإيقاع والفترة الزمنية، لكن أسلوب التصوير متعددالاستخدامات والمذهل للغاية الذي يعتمده سبيلبيرغ يمكن استخدامه في أي وقت.

عندما تكون هناك إضاءة خلفية عالية، غالباً ما تتسرب إلى الغرفة المضاءة وتنتشر حول الأشياء والشخصيات. مما يساعد على تضخيم المساحة ثلاثية الأبعاد، وغالبا ما يخلق تأثير تشياروسكورو.

كما أنه يحدد إيقاع ومزاج قويين بالفعل- إيقاع قد يوحي بالأمل.

كما يمكن لهذا الأسلوب أن يشير أيضاً إلى الغموض، لأنه بالإضافة إلى كونه يضيء مساحة، فإن الضوء العالي قد أن يعمي المشاهد ويخفي الصور من خلال قوته.

دعم اللحظات بالاختيارات المرئية

لقد تطرقنا إلى هذا قليلاً في وقت سابق ، لكن أفلام ستيفن سبيلبيرغ تبحث دائماً عن طرق لدعم اللحظات بالخيارات المرئية.

فكر في مشهد كأس الماء الشهير في Jurassic Park عام 1993 يستخدم كوباً مجانياً من الماء لصنع التشويق.

أفضل جزء هو كيف تم إدخال الماء عندما يصف د.مالكوم نظرية الفوضى_ وبشكل عام_ كيف أن الماء هو المصدر الرئيسي للحياة على الأرض.

يستخدم سبيلبرغ تقنيات بصرية في أفلامه دائماً, في بعض الأحيان يكون انعكاساً لشيء ما في المرآة، وفي أحيان أخرى يكون هذا هو الطريقة التي يرمي بها شخص ما قبعته.


طاد

٢٤ مشاهدةتعليق واحد (١)

أحدث منشورات

عرض الكل

1件のコメント


salahsermini
salahsermini
2023年2月13日

تمت القراءة

いいね!