top of page
Crystal Salt

أفلام الدورة الـ 80 من مهرجان البندقية السينمائي


البندقية

المتحف السينمائي:

ستشهد الدورة الـ 80 من مهرجان البندقية السينمائي إطلاق أفلام جديدة لكبار المخرجين الأمريكيين أمثال ديفيد فينشر، صوفيا كوبولا، آفا دوفيرناي ، مايكل مان ، برادلي كوبر وويس أندرسون إلى جانب قائمة قوية من المخرجين الأوروبيين وأمريكا اللاتينية وآسيا.

وقال ألبيرتو باربيرا، المدير الفني لمدينة البندقية في الصحافة، "كان الأسبوع الماضي مضطرباً بعض الشيء بسبب إضراب الممثلين الذي فاجأنا بعض الشيء ، إلى جانب إضراب كتاب السيناريو".

وأضاف "لحسن الحظ أن تأثير إضراب الممثلين - الأسباب المفهومة إلى حد كبير - متواضع للغاية"، مشيرًا إلى أن الفيلم الوحيد "الذي خسرناه" هو "Challengers".

وقد كانت مخططات إدارة المهرجان تستهدف عرض فيلم Challengers في حفل الإفتتاح، إلا ان الإضرابات في هوليوود حالت دون إنجاز الفيلم في الوقت المحدد.

وأكد باربيرا أن الإضراب سيمنع الممثلين الأعضاء في SAG من الحضور، إلا أنه يعلق آمالًا كبيرة على أن "الممثلين الذين يعملون في إنتاجات [أمريكية] مستقلة - وهناك الكثير منهم في البندقية - سيأتون".

وستنطلق الدورة الثمانون القادمة من فينيسيا في 30 أغسطس/ آب وتستمر حتى التاسع من سبتمبر/أيلول ،وستدخل نتفليكس المهرجان بـثلاثة أفلام في المنافسة:

فيلم The Killer للمخرج ديفيد فينشر ، والذي يقوم ببطولته مايكل فاسبندر في دور قاتل بدم بارد، فيلم برادلي كوبر الدرامي عن ليونارد برنشتاين "MAESTRO"، وكذلك فيلم "El Conde" لـ بابلو لارين، والذي يصور الديكتاتور أوغستو بينوشيه على أنه مصاص دماء مع فريق من الممثلين بقيادة النجم التشيلي ألفريدو كاسترو.

ومن الأفلام المنافسة على الأسد الذهبي من الولايات المتحدة هو "Origin" لـ أفا دوفيرناي - المستوحى من فيلم "Caste: The Origins of Our Discontents" الحائز على جائزة بوليتزر إيزابيل ويلكرسون ، وفيلم السيرة الذاتية لـ صوفيا كوبولا "Priscilla"الذي يستند إلى مذكرات بريسيلا بريسلي عام 1985 بعنوان "Elvis and Me" التي أنتجتها شركة The Apartment الإيطالية، كما يشارك مايكل مان بفيلم "FERRARI" ، مع آدم درايفر بصفته الشخصية الفخرية، إنزو فيراري، وبينيلوبي كروز كزوجته لورا فيراري، ومن المقرر أن تطلق نيون فيلم "فيراري" في دور العرض الأمريكية يوم عيد الميلاد.

كما سيحضر في المنافسة فيلم "Memory" للمخرج المكسيكي ميشيل فرانكو الذي تدور أحداثه في نيويورك وبطولة جيسيكا شاستين وبيتر سارسجارد، وكذلك العمل الجديد لمخرج " Drive My Car" ريوسوكي هاماجوتشي "Evil Does Not Exist.".

وينافس المخرج اليوناني يورجوس لانثيموس على الأسد الذهبي بفيلم الخيال العلمي السريالي "Poor Things" بطولة إيما ستون ومارك روفالو،وهو من انتاج Searchlight Pictures ،ويعتبرالفيلم تكملة لفيلم The Favourite لعام 2018 ، والذي شارك سابقاً في مهرجان البندقية وحازت من خلاله أوليفيا كولمان على جائزة أفضل ممثلة.

ستة أفلام إيطالية ستكون في المنافسة هذا العام - وستكون افتتاحية المهرجان مع "Comandante"، وهي ملحمة طموحة مناهضة للحرب من بطولة الممثل الإيطالي بييرفرانشيسكو فافينو بدور ضابط البحرية الصقلي البطولي في الحرب العالمية الثانية.

كما سيحضر فيلم ماتيو غاروني المرتقب بشدة "Io Capitano" وهو انتاج مشترك إيطالي_بلجيكي، وتدور أحداثه حول رحلة شابين أفريقيين يغادران داكار للوصول إلى أوروبا، وفيلم المخرج سافيريو كوستانزو "Finalmente L'alba" الذي تدور أحداثه في سينسيتا خلال الخمسينيات من القرن الماضي، عندما كانت صناعة الأفلام الشهيرة تُعرف باسم "هوليوود على نهر التيبر"، وهوليلي جيمس وجو كيري وراشيل سينوت وويليم دافو.

ومن الأفلام الإيطالية الأخرى التي ستكون حاضرة فيلم جورجيو ديريتي "LUBO" بطولة فرانز روجوفسكي، انتاج مشترك نع سويسرا، و"Enea"إخراج بيترو كاستيليتو ، وهوالذي يتعبر استكمالاً للكوميديا السوداء "The Predators" الذي فاز بجائزة في قسم آفاق في فينيسيا في عام 2020 ؛ وفيلم "Adagio" لـ ستيفانو سوليما.

فرنسا ستكون حاضرة من خلال 3 أفلام، فالمخرج والكاتب الفرنسي لوك بيسون يعود مرة ثانية للإخراج مع فيلمه "Dogman" للمخرج لوك بيسون، بطولة كاليب لاندري جونز، بعد أن أخرج بيسون "Anna"عام 2019 ،كما سيحضر المخرج الفرنسي برتراند بونيلو بفيلم خيال علمي رومانسي يحمل عنوان "LA BÊTE" "The Beast ”وهو انتاج فرنسي_كندي مشترك، بطولة ليا سيدو في دور شابة معذبة تقرر تنقية حمضها النووي في آلة سوف تأخذها في رحلة عبر سلسلة من الحياة الماضية.

أما ثالث الأفلام الفرنسية فهو الفيلم الرومانسي "Out of Season" إخراج ستيفان بريز بطولة غيوم كانيه وألبا رورفاكر، فيما ستحضر بولندا من خلال فيلمين لمخرجتين، الأول "The Green Border" إخراج آقنييسكا هولاند، وتدور أحداثه حول الأزمة الإنسانية التي أثارها الرئيس البيلاروسي لوكاشينكوعندما فتح في عام 2021 حدود بيلاروسيا مع بولندا للمهاجرين الذين يأملون في الوصول إلى أوروبا الغربية، فيما سيكون الفيلم الثاني WOMAN OF إخراج الثنائي مالجورزاتا سزوموسكا وميشال إينجليرت .

اما آخر المنافسين على الأسد الذهبي فسيكون المخرج الدنماركي نيكولاي آرسيل من خلال فيلمه "THE PROMISED LAND" مع مادس ميكلسن،وهو انتاج دانماركي _ألماني_ سويدي مشترك ، وكذلك المخرجة البلجيكية فين تروش بفيلم "Holly"، والتي تدور أحداثه أعقاب حريق المدرسة الكبير الذي بدأت خلاله بطلة الرواية البالغة من العمر 15 عاماً، ينظر إليها المجتمع على أنها المنقذة الوحيدة في الحزن.

وسيرأس لجنة تحكيم المسابقة المخرج وكاتب السيناريو الأمريكي دامين شازيل، وهوالحائز علي جائزة الأوسكار عن فيلمه La La Land وهو الآن يبلغ من العمر 38 عاماً.

١٩ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page