top of page
Crystal Salt

هل ستكون مالطا وجهة العالم السينمائية القادمة؟


مالطا

بقلم محمد زرزور:

إذا كان مستوى التنظيم وجودة البنية التحتية التي تم عرضها خلال الدورة الأولى من مهرجان البحر المتوسط السينمائي، الذي نظمته لجنة مالطا للأفلام في الفترة من 25 إلى 30 يونيو 2023 في مالطا، فلا بد أن يتدفق صانعو الأفلام في العالم إلى مالطا لتصوير أفلامهم هناك في أسرع وقت ممكن.

فريق لجنة مالطا للأفلام الذي نظم المهرجان في وقت خارق، يستحق الثناء على العمل الجيد الذي قام به، حيث استطاعت دولة صغيرة أن تنظم حدثاً عالمياً، ليتمطنوا من وضع مالطا على خريطة المهرجانات الدولية، والجمع بين عدة دول إقليمية من حوض المتوسط تحت شعار "أقوى معًا"،وقد جمع الحدث لأول مرةمشاركة صناع الأفلام في دول الاتحاد الأوروبي والمتوسط التسعة (كرواتيا وقبرص وفرنسا واليونان وإيطاليا ومالطا والبرتغال وسلوفينيا وإسبانيا).

تأسس الاتحاد الأوروبي المتوسطي 9 أو "Club Med" في عام 2016 كمنتدى للحوار بين دول الاتحاد الأوروبي في حوض البحر الأبيض المتوسط، ويلتقي وزراء الحكومات من مختلف القطاعات بانتظام لمناقشة التعاون في مختلف المجالات.

بالإضافة إلى عرض الأفلام من Med 9 ، كان هناك برنامج صناعي على مستوى عالمي تضمن حلقات نقاش ، ودروس رئيسية ، وموائد مستديرة ومؤتمرات حول مواضيع مختلفة ، وإشراك شخصيات رئيسية في صناعة السينما العالمية.

وقد حدد مندوب مالطا السينمائي يوهان جريتش _في حفل الافتتاح _ استراتيجية جريئة وطموحة لصناعة السينما في مالطا، تهدف إلى إنشاء صناعة أفلام مستدامة على مدار العام، وتوفر فرصاً متزايدة للشعب المالطي،حيث قال جريتش:

“استراتيجيتنا جريئة وواضحة، إنه طموح، وأنا أعلم أنه يمكننا تحقيق ذلك معاً"، وشدد جريتش على أهمية إنشاء صناعة أفلام مستدامة حقًا ، وإتاحة المزيد من الفرص لشعب مالطا"

وتتمتع مالطا بالفعل بعام وافر من الإنتاج الأجنبي يتدفق على الجزيرة للاستفادة من خصمها الضريبي بنسبة 40 ٪ بالإضافة إلى مرافقها ومواقعها الممتازة.

في عام 2022 ، تم إنتاج أكثر من 85 مليون يورو عبر 24 فيلماً أجنبياً، واعتبره يوهان جريتش العام الأفضل في السنوات العشر الماضية حيث منح فرصة للعمل لأكثر من 900 مالطي وأكثر من 1000 أجنبي في إنتاج الأفلام في الجزر المالطية. ويتطلع جريتش عام 2023 إلى تحقيق رقم قياسي جديد مع Gladiator 2 للمخرج ريدلي سكوت الذي وصل بالفعل إلى المراحل الأخيرة من التصوير في مالطا ، بالإضافة إلى العديد من الإنتاجات الدولية الأخرى.

وقد شارك في الحفل الختامي للمهرجان حضور النجم البريطاني ديفيد واليامز الذي وضع مالطا وصناعة السينما في دائرة الضوء، وكان من بين النجوم الحاضرين إيريك بانا، الذي قدم أيضاً دروساً متقدمة في التمثيل ، وجاريد هاريس ، وناتاشا ماكيلون ، وأنابيل واليس ، ودانييلا ملكيور ، وخواكين دي ألميدا ، وناستاسجا كينسكي.

وأعلن جريتش أن النسخة الثانية من المهرجان ستعود في يونيو 2024, وقد جاءت الجوائز على الشكل التالي:

  • أفضل فيلم روائي طويل: Alcarràs الكاراس (أسبانيا)إخراج كارلا سيمون

  • أفضل مخرج:جوراج ليروتيتش عن Juraj Lerotić for Safe Place /إلى مكان آم/ن (كرواتيا)

  • أفضل سيناريو: أليس ديوب ، أمريتا ديفيد عن Saint Omer (فرنسا)

  • أفضل ممثلة:لوا ميشيل عن فيلم Alma viva (البرتغال)

  • افضل ممثل: بييرفرانشيسكو فافينو عن فيلم Nostalgia (إيطاليا)

  • أفضل تصوير سينمائي: روي بوكاس عنAlma viva ا (البرتغال)

  • أفضل موسيقى أصلية: أمين بوحافة لـ Alma viva (البرتغال)

  • أفضل تصميم إنتاج: كارمين غوارينو عن فيلم Nostalgia (إيطاليا)

  • أفضل تصميم الأزياء: أورسولا باتزاك عن فيلم Nostalgia (إيطاليا)

  • أفضل تصميم مكياج وشعر: ماركو بيرنا عن فيلم Nostalgia (إيطاليا)

  • جائزة الإنجاز مدى الحياة:مصفف الشعر مارسيل جينوفيز

وقد ترأس لجنة التحكيم أدريان ووتون ، الرئيس التنفيذي لشركة Film London ولجنة الأفلام البريطانية.


٢٥ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page