top of page
Crystal Salt

السينما الأرمينية

تاريخ التحديث: ١٧ يناير ٢٠٢٣




أرمينيا_ أو كما يسميها أبناؤها هايَستان: بلاد الحجارة, تلك البلاد التي شكل تاريخها وعاداتها نبعاً اساسياً لسينماها, فكان فيلمها الأول الصامت NAMUSعام 1925 لمخرجه آموبيك نازاريان, بعد عام من ذكرى أليمة في حياة الأرمن, كثمرة تعاون مع الجارة جورجيا, التي سبقتهم سينمائياً بأكثر من عقد.

فيما كان اسم /ارمينيا السوفيتية /هو عنواناً للفيلم الوثائقي الأول الذي انتجته Armen film في سنة تأسيسها 1924, وقد كان الأخوان توروسيان قد أنشأ عام1911صالة سينما في كارين, لعرض مجموعة كبيرة من الأفلام. بعدNAMUS قدم نازاريان, أفلاماً عديدة تنوعت ما بين الوثائقي والطويل والقصير حتى العام 1935, إلى أن أخرج إلى النور أول فيلم أرميني ناطق PEPO ليستحق لقب مؤسس السينما الأرمينية, حتى أن Armen film سمت استوديوهاتها باسمه.

شهدت بعدها الحالة السينمائية في يريفان ومدن أخرى انتاج العديد من الأفلام الوثائقية التي وصلت إلى العالمية. كفيلم Hakob Hovnatanian لسيرغيه باراجانوف عام67, و The Seasons لأرتافازد بيليشيان عام 72.

فيما ترشح فرونزي دوفلاتيان للسعفة الذهبية في كان1966 عن فيلمه Hello it's me وحاز Tango of our childhoodلــ ألبرت مكرتشيان على تنويه في مهرجان البندقية السينمائي لبطلته جوليا نوفينتس .


و لطالما نتحدث عن التكريمات فلابد من التطرق إلى الأيقونة السينمائية الأرمينية لبارجانوف عام69, والذي قدم في 80 دقيقة صوراً شعرية سوريالية عن حياة التروبادور الأرميني سايات نوفا.

و مع مطلع الالفية الثالثة, ظهرت المدرسة الأرمينية الحديثة, فبينما كان أرمن المهجر ينتجون أفلامهم في كندا وفرنسا وإيران و دول أخرى, لرصد المجازر الأرمنية على أنغام الدودوك, كان أقرانهم في الداخل يتناولون حضارة شعب, ومستقبله, كأفلام هايك كيبيان, وغور كيراكوسيان مخرج الفيلم الكوميدي(لصوص شرفاء )عام2019 التقرير نشر في موقع فيلم فقير .

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

Comments


bottom of page