top of page
Crystal Salt

الدوغما 95: قواعد وأفلام الحركة الرايدكالية 2/2

دراسة للكاتب كريس هاكمان

نُشرت بتاريخ 5 نيسان 2020

ترجمة: محمد زرزور



دوغما 2: فيلم The Idiots

يعتبر وصف المخرج لارس فون ترير لفيلم The Idiots تجربة جذرية أمراً يقلل من شأن الفيلم نفسه, فإذا كان فيلم Festen لفينتربيرغ يمثل طريقة "خارج الصندوق" في صناعة الأفلام، فإن The Idiots كان خارج هذه المجرة.

يتابع الفيلم مجموعة من البالغين الذين يقلدون المعاقين كنوع من "التمرد الاجتماعي". وتم ترشيح الفيلم لجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان 1998، على الرغم من تعرضه لانتقادات واسعة النطاق عند صدور الفيلم.

في السنوات التي تلت صدوره، اعترف فون ترير بأن العديد من عناصر إنتاج The Idiots لم تتوافق مع قواعد دوغما 95 ، مثل استخدام ممثل احتياطي (دوبلير) والتدخل في مصادر الضوء.

من الواضح أن الفيلمان لم يمتثلا لقَسم العفة بسهولة, أو على الأقل لم يكن ممكناً الوصول للامتثال بالكامل.

دوغما12:فيلم Italian for Beginners

يعتبر فيلم "Italian for Beginners " من أفضل أفلام حركة الدوغما 95, حيث يمزج الفيلم ببراعة بين الدراما والكوميديا ، وفي نفس الوقت يستخدم بقوةقَسم العفة.

يهدف بيان دوغما 95 إلى جعل صناعة الأفلام بسيطة قدر الإمكان, الهدف من النتيجة النهائية هو العثور على الطبيعة الفطرية للقصة.

يحقق "Italian for Beginners " هذه النية من خلال جعل الشخصيات هي الهدف الوحيد للفيلم.


ماذا حدث لدوغما 95؟

35 فيلماً رسمياً أنتجت من أفلام دوغما 95، لكن يوجد عدد لا يحصى من الأفلام الأخرى المستوحاة من الحركة.

انتقل لارس فون ترير وتوماس فينتربيرغ إلى أعمال تجريبية أخرى، لكنهما بقيا في طليعة السينما الدنماركية.

لونظرنا إلى مشهد السينما العالمية في التسعينيات لأدركنا أهمية حركة دوغما 95, ففي ذلك الوقت انتهت موجة هوليوود الجديدة وبدأت الأفلام الرائجة بالسيطرة على السوق الأمريكية, وأثبتت حركة السينما الموازية في الهند أنها لم تكن مستقرة مالياً, بينما في جميع أنحاء أوروبا، كانت الحركة السينمائية الفنيةتقترب من نهايتها بوفاة أو تقاعد قادة الحركة مثل فيديريكو فيليني وإنجمار بيرجمان وستانلي كوبريك وفرانسوا تروفو.

كل هذا يعني أن صناعة السينما كانت تسير في اتجاه تجاري أكثر في جميع أنحاء العالم, فجاءت حركة دوغما 95, وسعت إلى تغيير مسار السينما، وفعلت ذلك بأعجوبة.


أين الحركة اليوم؟

لا يزال من الممكن الشعور بتأثيرات دوغما 95 في عالم السينما اليوم, حيث تستمر تلك التأثيرات في إحداث تأثير عميق على مجتمع صناعة الأفلام العالمي, على الرغم من أنه يتم إنتاج عدد قليل من أفلام دوغما بشكل رسمي.

فمثلا ًالمخرج باتريك إيرلاند تأثر في الكثير من أفلامه بحركة الدوغما 95, كما نستطيع أن نلمس تأثيرات الدوغما في الأفلام ذات الميزانية المنخفضة, ومنها الأفلام التي تصور بكاميرات الهواتف النقالة.

ومن الأمثلة الرائعة على هذا , هو فيلم Tangerine لشون بيكر، الذي صُور كاملاً باستخدام iPhone 5s.

وفي حديثه عن Tangerine ، قال بيكر: "كان علينا تصوير الفيلم بأي وسيلة".

غالباً ما تضمنت هذه العملية تصوير اللقطات أينما ومتى كان مسموحاً بذلك, ومن الواضح أن هذه الروح المستقلة الذاتية هي جزء من حركات راديكالية مثل دوغما 95.

إرث دوغما 95

أثرت دوغما 95 في عمل بعض المخرجات كـ سوزان بيير في فيلم Open Hearts وناتاشا آرثي في فيلم Old, New, Borrowed and Blue , إلا أن فيلم فون ترير وفينتربيرج star power قد طغى عليهما ، على الرغم من أن أحد مبادئ الحركة المتمثلة في "يجب ألا يُنسب الفضل إلى المخرج".

لقد كان لحركة الدوغما 95 تأثيراً كبيراً على الثقافة الدنماركية، حيث يبدو أن فكرة إعادة صناعة الأفلام إلى أصلها ألهمت ومازالت تلهم الفنانين الآخرين لمتابعة الأمر نفسه بوسائلهم الخاصة.

يتم تعريف حركات الأفلام عادة من خلال ذاتية صفاتها, ولكن هذه الحركة لا يمكن أن تكون أكثر تجرداً, و أثبتت قواعد دوغما95 أنها نعمة ونقمة في نفس الوقت, فحققت الحركة هدفها المتمثل في إعادة صناعة الأفلام إلى جذورها، لكنها جاءت على حساب المتلقي، وفي كثير من الأحيان، على حساب الجانب الإبداعي.

حتى مؤسسو الفيلم كافحوا من أجل الالتزام بقَسم العفة، الذي أنهى الحركة في النهاية. ومع ذلك، من الصعب تجاهل تأثير واحدة من أغرب الحركات المتطرفة في تاريخ السينما.

١٧ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Комментарии