top of page
Crystal Salt

فيلم مبارك القتل، هل هو النسخة الهندية لفيلم Knives Out أم العكس؟


بقلم: جمال الدين بوزيان


مبارك القتل

بدأ عرض فيلم Murder Mubarak أو "مبارك القتل" على منصة نتفليكس في 15 من شهر مارس 2024، وحقق لحد الآن ما يقارب 4 مليون مشاهدة رسمية على المنصة، عدا عن متابعته في مواقع ومنصات أخرى، حيث تمت قرصنته في نفس اليوم الذي بدأ بثه فيه، وهو حال كل الأفلام والأعمال التي تعرض مباشرةً على المنصات الإلكترونية.

بالنظر لعدد المشاهدات ومقارنة ببقية الأفلام الهندية التي تم عرضها موازاةً معه، احتل الفيلم مرتبةً بقيت تتراوح ما بين الثالثة والرابعة، ويمكن اعتباره حقق نجاحاً نسبياً، لمخرجه، ولأبطاله، خاصة النجمة العائدة بعد غياب طويل، كاريسما كابور، التي شاركت في البطولة الجماعية لهذا الفيلم التشويقي، الذي يشبه كثيراً الفيلم الهوليوودي Knives Out المنتج سنة 2019 لمخرجه "ريان جونسون"، وكانت فيه البطولة جماعية أيضاً.

رغم تشابه الحبكة وبعض تفاصيل القصة وحتى حل الحبكة نفسها، إلا أن الفيلم الهندي البوليوودي "قتل مبارك" مقتبس عن رواية هندية صدرت سنة 2013 للكاتبة "أنوجا شوهان" عنوانها: Club You To Death، مما يطرح تساؤلاً ولو عابراً: هل اقتبس "ريان جونسون" من هذه الرواية الهندية لكتابة قصة فيلمه الأمريكي؟

إضافةً للنجمة "كاريسما كابور" التي كان حضورها وظهورها في الفيلم طاغ ومؤثر، رغم مساحة دورها المتساوية تقريباً مع بقية أبطال الفيلم، شارك في هذا العمل أيضاً: بانكاج تريباتهي، فيجاي فارما، الممثلة المخضرمة ديبمل كاباديا، سانجاي كابور، وربما أكبر مساحة دور كانت من نصيب النجمة الشابة "سارة علي خان"، ولكن حسب رأيي، تكرار سارة للبطولات في أفلام المنصات الإلكترونية، يكرس فكرة أنها وحتى في بداية نجوميتها، هي عاجزة عن نيل بطولات في الأفلام التي تعرض في صالات السينما، نظراً لسيطرة أفلام الأكشن الرجالي على البوكس أوفيس الهندي، وهذه نقطة ليست في صالحها مقارنة مع بنات جيلها مثل "كريتي سانون" و "كيارا أدفاني"، وحسب ما يبدو، أن سارة علي خان، وبحكم موهبتها المتواضعة، سوف لن يطول مشوارها الفني كثيراً السنوات القادمة، خاصةً لو تزوجت وأنجبت، ويبدو أن ما حققته النجمة "عالية بهات" قبلها بسنوات، تعجز سارة عن تحقيقه حالياً، رغم أنها ابنة عائلة فنية شهيرة في بوليوود، والدها النجم سيف علي خان، والدتها الممثلة "أمريتا سينغ"، زوجة والدها النجمة "كارينا كابور"، جدتها النجمة الكبيرة "شارميلا تاغور".

ضعف "سارة علي خان" في التمثيل، غطاه وجود بقية الأبطال مثل: فيجاي فارما الذي يملك من الموهبة والقدرة على أداء شخصيات مختلفة، والانتقال عبر مستويات الشخصية وتناقضاتها وتطوراتها، ما قد يؤهله للوصول بعيداً مستقبلاً، وكذلك: بانكاج ترباتهي، سانجاي كابور، وطبعا كاريسما كابور، التي تملك وهج النجوم الكبار.

الفيلم مشوقٌ مع تفاصيل وتعقيدات في الحبكة، تجعل المشاهد يندمج مع مهمة التحقيق في الجريمة في القصة، مع وجود الكثير من التكهنات والاحتمالات لحلّ لغز التعرف على القاتل الحقيقي، ولعل تشابه هذا العمل مع الفيلم الهوليوودي Knives Out ، أثر على جرعة التشويق والحماس في الفيلم، وجعل من حل عقدة الجريمة واحتمالات العثور على القاتل الحقيقي، أمراً سهلاً نوعاً ما للمشاهد، أو على الأقل اتجهت التكهنات أغلبها نحو "سارة علي خان" التي كان دورها يشبه دور "أنا دي بارماس" في الفيلم الأمريكي، وكان دور "بانكاج تريباتهي" كمحقق يشبه دور المحقق في الفيلم الأمريكي، الذي لعب دوره "دانيال كريغ"، مع إضفاء لمسة كوميدية لشخصية المحقق في الفيلم البوليوودي.

يمكن اعتبار الفيلم مكسبا لمخرجه "هومي أداجانيا" الذي غاب عن الإخراج السينمائي لأربع سنوات، ومكسباً لـ "كاريسما كابور" التي سجلت عودتها الجميلة عبر هذا العمل، أما بالنسبة لـ "سارة علي خان" فهو هروب للأمام، خاصة أنه صدر لها في 21 مارس الحالي أيضا فيلم Ae Watan Mere Watan على منصة أمازون، ليكون في جعبتها 3 أفلام منصات منذ ظهورها في 2018 فقط.

المقال نشر بجريدة الدستور العراقية/ العدد: 5846













١٢٧ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page