top of page
Crystal Salt

مسلسل الشبح الغاضب_الحلقة الثانية



مسلسل الشبح الغاضب

مسلسل "الشبح الغاضب "مسلسل ليبي يوثق بطولات المجاهد عيسى الوكواك زمن الاستعمار الإيطالي لليبيا

تطوير النص : محمد زرزور


المشهد الأول: نهاري –خارجي–نجع العرفاء ( بير شوال )

صوت مزمار بعيد يفتتح المشهد, لتبدأ الكاميرا بأخذ لقطات لمجموعة بنات النجع, ثلاث منهن يقمن بجلب المياه من البئر وبجانبهن 3 من الحمير .

يرتفع صوت المزمار شيئاً فشيئاً.

شوال يجلس على صخرة يراقب القطيع .

البنات يلعبن مع بعض الضحك, ويلفتن باتجاه واحد وكأنهن بدا لهن شي من بعيد.

لقطة لفارس على جواده يمتشق سلاحه.

هو (( ونيس )) ابن الشيخ فضل الله صديق شيخ النجع.

يصل ونيس إلى وقد اقترب من بنات النجع وهن يتحلقن حول بئر المعطن.

ونيس ينظر الى نجمة بنت شهيد النجع وهي كذلك تنظر اليه في احتشام وأدب بينما تتابع صديقات نجمة الحدث.

الراعي يعزف ثم يتوقف.

ينزل الراعي براد الشاهي ويصب الشاهي في طاسة ويأخذ رشفة ثم يبدأ في الغناء .

الراعي شوال : غناوة علم بعزف المزمار

ونيس يدور بفرسهُ وينطلق الي النجع مع ضحك البنات ومتابعة اللعب, وصعود الكاميرا إلى أعلى.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثاني: نهاري - خارجي- مكتب الحاكم العسكري المرج ( العقيد أبياتي ) .

لقطة عامة لمبنى ابياتي وهو مبني حكومي من دورين يتوسطه باب وأمامه جنديان ومربط خيول ويافطة معسكر المرج .

عبد السلام مدير المرج العربي يركب فرسهُ, ويرتدي بدلة فرنجية وحذاء وطاقية.

يقترب من مبنى كتب عليه بالايطالية والعربية مكتب الحاكم العسكري المرج وهو العقيد بياتي ..

يقف أمامه جندي إيطالي ممسك ببندقيه أخمصها على الأرض ووضعها مائل الى الأمام.

يصل عبد السلام المدير ويربط فرسهُ.

عبد السلام المدير : هل حضرت الكولونيل بياتي موجود ؟

أبولو ( معدلاً من وضعه) : نعم سيدي .

ابولو يطرق الباب ويدخل.

عبدالسلام ينتظر ويلتفت يمناً ويساراً.

يخرج ابولو ويطلب من عبدالسلام الدخول .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثالث: نهاري - داخلي- مكتب الحاكم العسكري المرج ( العقيد أبياتي )

مكتب أبياتي في كرسيان ومكتبة ومظاهر حكومة الفاشستية ويرتدي بدلة عسكرية .

يدخل عبد السلام ويسلم علي العقيد أبياتي مع ابتسامة على وجهه, وشخص آخر يجلس على الكرسي مقابل أبياتي.

عبد السلام المدير : مرحبا سيدي أبياتي مرحبا

الآمر أبياتي : أهلاً سيد عبد السلام المدير تفضل

ابياتي يبدأ بالتعريف

الآمر أبياتي: طبعاً لا تعرفون بعضكم ..الكولونيل جوفاني ..

يبتسم جوفاني

الآمر أبياتي: السيد عبد السلام مدير المنطقة.

العقيد جوفاني : تشرفنا أظن إني سمعت بإسمك قبل ذلك.

عبد السلام المدير : انا اللي تشرفت ياسيدي الكولونيل .

الآمر أبياتي: عبد السلام لقد جئت في وقتك .. كنت سأرسل في طلبك الان.

عبد السلام يهز رأسهُ.

الامر أبياتي : مدير عبد السلام .. لديكم مهمة ويطلب منكم تنفيذها على أكمل وجهه .

عبد السلام المدير (متحمساً) : أمرني ياسيدي الأمر ..

الآمر أبياتي : حسناً عليك أن تستميل الفقهاء والاعيان في النجوع الي صف الحكومة الايطالية

عبد السلام المدير يهز رأسهُ. موافقاً .

الآمر أبياتي: الحكومة الايطالية ستخصص رواتب وعطايا وكذلك الحضوة لكل المتعاونين.

عبد السلام يهزر رأسهُ مبتسماً .

الآمر أبياتي: وكذلك .. نريد فتاوي منهم بتحريم القتال مع المتمرد عمر المختار وعلي كل من هو يسير علي نهجه

عبد السلام يستمع .

الآمر أبياتي: نريد فتاوي تؤكد ان الحاكم الايطالي هو الحاكم الشرعي الذي يجب علي الرعية طاعتهُ والامتنال الي أوامرهُ .

عبد السلام المدير : حاضر .. ياسيدي نوعدك ما إنغيب جهد

الآمر أبياتي (غاضباً) : انا لا أريد وعود .. بل أريد أفعال

عبد السلام يهز رأسهُ موافقاً .

عبد السلام المدير: حاضر ياسيدي الحاكم

قـــــــــــطــــــــــــــــع


المشهد الرابع: نهاري – داخلي - نجع العرفاء_ ( بيت حمالة )

حمالة جالسة ونجمة تتقدم نحو أمها وتجلس بجانبها .

تلبس نجمة رداء ومحرمة واكسسوارات

حمالة :وين خيك يا نجومة .

نجمة : قاعد يلعب مع عويلة النجع

حمالة : باهي ياحنا الله ايربحك وايربحه .

نجمة تستمع بهدوء.

حمالة : بيش تاخذي إفريدت خبزة ومعاها إتميرات وإدزيهن مع خوك مصطفي بعد ايروح لعمك الشيخ مرتاح.

نجمة : حاضر يامينتي .. مسكين عمي مرتاح بعد توفت امراتا قعد ابروحا لاعيل لاتيل

حمالة : الله إيعينا علي كل حال .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الخامس: نهاري - خارجي- منزل المدير عبد السلام ( امام البيت ) .

لقطة بعيدة لمنزل المدير عبد السلام.

تتحرك الكاميرا رويداً رويداً إلى الطرف المقابل للمنزل لنرى الشيخ مرتاح قادم على حماره نحوها

البهلول راعي المدير عبد السلام يستقبل الشيخ مرتاح.

الشيخ مرتاح ينزل من على الحمار .

الشيخ مرتاح : السلام عليكم يالبهلول .

بهلول : يا مرحبا يا مرحبا بالشيخ مرتاح

الشيخ مرتاح : المدير عبد السلام دز علي زعما قاعد .

الشيخ مرتاح ( مستغرباً وهو مشغول الذهن): إزعما أيش ايريدني ؟

الشيخ مرتاح : تربح يالبهلول عطي هالحمار إكرمك الله شوي علف ..

البهلول : حاضر يا شيخ مرتاح

الشيخ مرتاح يراقب البهلول وهو متجهاً إلى داخل المنزل لنرى منزل عربي قديم به باب خارجي وشباك أو أكثر

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد السادس: نهاري – داخلي _ خارجي منزل المدير عبد السلام( امام البيت )

مربوعة عربية وبها صندوق عبدالسلام المدير وفراشات جيدة جداً .

الشيخ مرتاح منكب علي قصعة بها عصيدة باللحم ويأكل منها وبجانبه يجلس عبد السلام المدير يدعوه على المزيد من الأكل .

عبد السلام المدير: كل . ياشيخ مرتاح .نبيتك إن ما كليت

الشيخ مرتاح (وهو يأكل): اللهم صلي علي سيدنا محمد..أني ناكل وحياتك ماني إمعقب جهد .

ترتفع الكاميرا رويداً رويداً لنرى الجلسة كاملة مع الراعي بهلول في الخارج بالقرب من حمار الشيخ مرتاح.

لقطة للبهلول يقوم بوضع العلف للحمار .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد السابع: نهاري –داخلي–منزل المدير عبد السلام

الشيخ مرتاح يشرب الشاهي .

عبد السلام المدير : ما تقولي ياشيخ مرتاح ..

الشيخ مرتاح : نعم

عبد السلام المدير: اتقولش .. فيه أوحود من هـ المحافظية يلفوا علي النجع هـ الايام..

الشيخ مرتاح يتوقف عن شرب الشاهي ويتفاجأ

الشيخ مرتاح : الله أعلم..انا ما ريت حد ..

عبد السلام المدير (بغضب): كيف ياشيخ مرتاح ماريت حد وانت عارف كل كبيرة وصغيرة إتصيرفي النجع .

الشيخ مرتاح : ياحضرت المديرانت دزيت علي ان شاء الله خير ؟؟

عبد السلام المدير (وهو يعدل في جلسته): لا ما فيه الا الخير.. ياسيدي كلمت المتصرف عليك .. بيش إيديرلك معاش شهري كيفك كيف البندات .. أنت راجل فقي وتتعب ونبو إنكافوك

الشيخ مرتاح : تسلم ياحضرت المدير تاريتك صاحب واجب لكن انا المعاش ما عندي ما إندير بيه .. وعرب النجع بسلامتهم ماهم إمقصرين أمعاي في شئ إمغير يسلموا ..

المدير عبد السلام متجهماً

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثامن: نهاري- خارجي- المعسكر الأمني الايطالي ( الساحة )

لقطة على سارية العلم الايطالي مع موسيقى عسكرية خاصة بالمعسكر.

لقطة عامة من الأعلى تستكشف المكان حيث نرى ضابط إيطالي برتبة ملازم (سرديني ) يقف أمام طابور عسكري مكون من 20 جندي..

يتوقف العزف .

لقطة قريبة على الضابط يعطي الأوامر.

لقطة لعيسى الوكواك يقترب من حصان الآمر ويشاهد العسكر .

ملازم أول سرديني : إستريح : إستعد ..

لقطة على أحذية الجنود .

ملازم اول سرديني : إلى اليمين دور...إلى الأمام سر.


إيعاز آخر .

خروج الجنود يتقدمهم الضابط (سرديني ) .

جندي البوابة يفتح البوابة ويقوم بأداء التحية للجيش الخارج من المعسكر .

عيسى يرتدي الملابس الايطالية الكاملة. يرخي رجل الجواد الذي كان يتفحصهُ.

عيسى الوكواك ( مطلقاً زفرة تأوه) : قولي ياشبر وين ماشي هـ الطابور؟؟

عريف شبر: إيريدوا يعدموا واحد من العرب في الساحة العامة.

عيسى الوكواك(متأثراً) : قولي شنو إسما ؟

عريف شبر : والله ما عرفتا لكن قالوا من عرب المرج.

عيسى الوكواك : إزعما محمد أشكربه ؟

عريف شبر : ونحن شن في إيدينا أنديروه سوا كان اشكربة ولا غيرا.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد التاسع: نهاري – خارجي –المعسكر الأمني الإيطالي ( منصة اعدام ).

لقطة بعيدة لمجموعة من البشر يشكلون نصف دائرة وتظهر خلفهم خوذات عسكرية لجنود يطوقونهم من الخلف

لقطة قريبة لمشنقة نصبت بالساحة يتدلى منها حبل ومكان المشنقة أمام المعسكر .

لقطة قريبة لكرسي تحت الحبل .ويقف بجانب الكرسي رجل في الأربعين مكتوف الأيدي

( اشكربه ).

لقطة من الأسفل تجاه منصة الإعدام, تعبر عن وجهة نظر أشكربه.

لقطة عامة لمنصة الإعدام والحشود والجنود

عيسي الوكواك يرتدي الملابس الايطالية الكاملة ويقفز على الجواد

عيسي الوكواك : في إيدينا حاجات واجدة نقدروا إنديروهن يا شبر .

عيسى يتجه نحو البوابة مسرعاً.

عريف شبر: هوه ..انت ياعيسي ..وين ماشي هـ المهبول .

حرس البوابة يرفع يدهُ محاولاً إيقاف عيسى, لكنه لا يبالي منه ويغادر المعسكر مسرعاً.

لقطة قريبة جدا بحركة بانورامية لرجل حافياً ثم تر تفع بنفس الحجم لترينا جسمه وصولاً إلى وجهه.

لقطة من الأعلى إلى المنصه كاملة.

لقطات لوجوه الحضور وهي تتألم لمشاهدة عملية الإعدام.

عيسى مرتدياً اللباس العسكري ويقترب أكثر

العقيد جوفاني : أمر الفرقة الثالثة والعشرين الصحراوية تتقدم للتنفيذ .

مع صوت الحصان وصهيله وجوه عربية تلتفت لترى عيسى مقترباً على جواده فيفسحون له المجال ليدخل بجوادهُ.

لقطة قريبة ليد عيسى تخرج سكين من جيبه.

الآمر ينظر إلى عيسى بذهول .

خروج 10 جنود علي هيئة نصف دائرة يندفعوا في اتجاه قدوم عيسى على جواده لإيقافه .

العقيد جوفاني ( يصرخ بأعلى صوت): أوقفوه .. هيا أوقوفوه هذا المجنون ..

الجنود يسحبون الاقسام ويتقدمون ..

الجنود يقبضون على عيسى ويضعون الكلابشات في يديه.

عيسى يشعر بالحزن والأسى.

الجنود يدفعون عيسى أمامهم و يتجهون نحو المعسكر.

جيوفاني( يصرخ بأعلى صوته): خذو هذا الجندي المتمرد وعودوا به إلى السجن

الجنود يسحبون الاقسام ويتقدمون .

العقيد جوفاني : امر الفرقه الثالثة والعشرون الصحراويه تتقدم للتنفيذ.

ملازم اول سرديني (بوضعية الاستعداد): حاضر سيدي .. ويشير ( لجندي )

لقطة قريبة جداً لرجل الجندي ترتفع في الهواء وتهبط بقوة.

منفذ الإعدام يقوم برفع اشكربه على كرسي الاعدام .

الحضور يتألمون.

الشانق يضع الحبل حول رقبة شكربه.

العقيد جوفاني (يشير بيده) : نفذ.

لقطه قريبة على وجه اشكربه.

لقطة قريبة جداً لرجل ضابط الصف يدفع الكرسي.

لقطة لشكربه يهوي الحبل به .

سماع صوت آهات الحضور, ويبدأون بالتقدم.

مجموعةمن البنادق تتجه إلى صدور الحضور.

لقطة عامة لمنصة الاعدام والحشود واشكربه متعلقاً على الحبل والجنود بدأوا بالانسحاب تدريجياً.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد العاشر: ليلي _داخلي _السجن

عيسى الوكواك جالس في حجرة سجنه وفي ركن والضوء يسلل من عمود خارج السجن الى داخل حجرة السجن وقد اظهر شيئا من عيسى.

الكاميرا تنزل من شباك السجن في حالة من الحزن تستقر على عيسى الهادي و الغارق في تفكير عميق . وتبدأ الكاميرا في استعراض المكان .

تحت موسيقى معبرة عن الحدث .

عيسى (لسان حاله يقول ): خذينا علي رفع لكمام

وشيل الحمول الثقيلة

وخذينا علي قل لبسام

واقسام الزمان القليلة

وخذينا علي ضيق لعلام

وسمور الف ليلة و ليلة

وخذينا علي حطوط لحكام .

لقدرة الله الجليلة .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الحادي عشر: نهاري- خارجي- الخباز فابرو.

علي فراج يتجه نحو المخبز حيث يرتدي سورية عربية وسروال وفرملة وبلغة .

لقطة على مواطن ليبي يخرج وينظرالى الخبزه ويهز رأسه رافضاً مع دخول فراج .

مخبز فابرو وهو مبنى مساحة 4*4 تعلوه مدخنه وبه باب خارجي .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثاني عشر: نهاري- داخلي- الخباز فابرو.

مبنى من الطوب وبه أدوات الفرن وبه سرير لفابرو و طاولة صغيرة وكرسي خشب وحجرة وساطور معلق خلف فابرو . ويرتدي فابرو لباس الفران .

لقطة الرقريقي فابرو يقوم بإعداد الخبز ثم يلتفت فيرى فراج.

فابرو : هــ انت ماذا تريد ؟

فراج : إيش حالك ؟

فابرو الرقريقي (ينظر الى فراج ويشاور بيده): ماذا تريد ؟

فراج : غير وسع بالك ,,وعطيني فردتين خبزة .

يدور فابرو إلى صندوق مغطي بشوال أبيض ويخرج فردتين خبز ويقدمها إلى فراج.

فراج (وهو يأخذ الخبزة ): شنو هالخبزة اللي اتقول احطبة يافابرو؟

فابرو : كويس .. كويس ..

فراج : لا مش كويس ..

فابرو : انت عربي متخلف مايعرفش خبزة طازة .. انت واحد خاروف

فراج : والله ما خاروف الا انت .

فابرو : أمشي برة برة ( كلمة يونانية ).

يلتفت فراج للخروج حيث كاد ان يصدم بإمرأة تقترب من المخبز , إنها كريستينا زوجة جوفاني فينتبه فراج قبل أن يصدمها .. وهي ممسكة بنشاشة فتنظر اليه بإزدراء وتقوم بنشة سريعة تعبر عن غيظها وتدخل المخبز .

فابرو يبتسم أثناء دخول كرستينا .

كريستينا : بن جور عزيزي فابرو .

فابرو : اوه كرستينا اهلا .

كريستينا : أهلا سيد فابرو

فابرو (وهو يقترب ) : هل وصل سلامي لسيدي الكولونيل جوفاني ؟

كريستينا : نعم .. ويشكرك علي الخبزة الطازجة

فابرو يبتسم سعيداً ويقوم بجلب فردتين خبزة من صندوق طازج .

فابرو: تفضلي يا سيدتي أرجو ان تنال إعجاب سيدي الكولونيل ..

كريستينا ( بابتسامة) : بكل سرور.

فابرو يهز راسهُ مبتسماً.

كريستينا : ماذا كان يريد منك ذلك البدوي الأحمق؟

فابرو: يريد خبزاً طازجاً..

كريستينا : احذر من هؤلا القوم الاشرار.

فابرو يستمع لحديث كريستينا باهتمام.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثالث عشر: نهاري – داخلي –المعسكر الامني الايطالي ( السجن ).

حجرة سجن داخل معسكر الأمن العسكري.

عيسى موثق بسلسلة حديد وسط الغرفة مرتدياً ملابس السجن, وآثار الإعياء بادية على وجهه.

باب غرفة السجن يُفتح, مصطحوباً بصوت أزيز الباب.

يدخل الجندي السجان شبر حاملاً بيده وعاء صغير به حساء وقطع من الخبز ويضعهُ أمام عيسى الذي يجلس يئن ولكنه رابط الجأش.

الجندي بعد أن وق