top of page
Crystal Salt

مسلسل الشبح الغاضب_ الحلقة الرابعة


 الشبح الغاضب

مسلسل "الشبح الغاضب "مسلسل ليبي يوثق بطولات المجاهد عيسى الوكواك زمن الاستعمار الإيطالي لليبيا

تطوير النص : محمد زرزور

المشهد الأول: نهاري – داخلي–نجع صالح بونتيشة .

الشيخ صالح جالس وحوله الشريف سعيد بوالقليلية و محمد بوالعوامية.

الراعي ميلاد يقوم بتقديم الشاهي علي للحضور

الراعي ميلاد يقدم الشاهي لصالح وسعيد .

صالح يخرج القرطاس من صندوقه الخاص وينظر الى الشريف.

صالح بونتيشة : اسمعني يالشريف ...

الشريف سعيد بوالقليلية (ينتبه في احترام): انعم ياسيدي صالح ..

صالح بونتيشة (وهو يشير للقرطاس بيده للشريف): هالكاغط مهم وعاجل ولابد من يوصل لسيدي عمر المختار في اسرع وقت ..

الشريف يستمع باهتمام.

صالح بونتيشة : بكرة يالشريف مع خيوط الصبح تطلع شور المرج واتخش السوق وتسئل علي واحد ينقالا شوهاب

الشريف يستمع باهتمام.

صالح بونتيشة : عرفا بنفسك وخليه ايدلك علي حوش فراج تعطي الكاغط لفراج وتروح في قيسك ..

الشريف سعيد بوالقليلية : حاضر ياعمي أطمن .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع



المشهد الثاني: نهاري - خارجي - نجع صالح بونتيشة .

صالح بو انتيشة وشقيقه سعيد يقفان أمام الشريف وفي يده القرطاس وبجانبه حصانه .

صالح بو انتيشة : ما انوصيكش يا اشروفا .. افطن لروحك انت راك عارف الطليان ايدورُ فيك والبصاصا واجدين

الشريف يوافق وهو يستمع .

الشريف سعيد بوالقليلية : يستر الله .

سعيد بوالقليلية : وهو صاحب الستر .. مربوحا . ياباتي

الشريف يقبل يد عمه صالح ووالده سعيد.

صالح بو انتيشة : في حفظ الله .

سعيد بوالقليلية : الله ايربحك طريقك زينة .

الشريف يضع القرطاس بين جسده ناحية الصدر الايسر ويصعد إلى حصانه .

الشريف سعيد بوالقليلية : تعقبنا عليكم السلامة ..

سعيد بوالقليلية + صالح بو انتيشة : مربوحا مع السلامة

الشريف ينطلق .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثالث: نهاري – خارجي –الجبل الاخضر

الشريف بو القليلية يواصل المسير .

الشريف يصل إلى مكان فاصل فيقف قليلاً وينظر ثم يميل برأسه اإلى يمينه معتقداً أنه سمع أصواتاً .

الشريف ينزل من على حصانه ويقوم بالتحرك في مكان آمن ليضع فيه حصانه ثم يذهب إلى مكان مرتفع ومشرف ععلىمنحدر .

الشريف يري مجموعة من الجنود يقومون بدور الدورية في الجبل الاخضر .

الشريف ينتظر مرور الدورية ثم يذهب إلى حصانه

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الرابع:نهاري – داخلي –معسكر سوسة( السجن ).

حجرة السجن بمعسكر سوسة حجرة ونافذة وباب حديد وجرة ماء وفراش قديم وهو لابس ملابس السجن العسكرية بشعر طويل ولحية طويلة.

عيسى جالساً في زاوية الغرفة هادئاً يفكر مع وجود ضوء على هيئة خيط هادئ تسلل الي الغرفة.

الجندي المجند ابراهيم بوسيف المقرحي يقف أمام الباب وينظر إلى عيسى .

الجندي ابراهيم بوسيف المقرحي : مسيك بالخير .

عيسى الوكواك (وهو يهز رأسه): الله ايسلمك.

الجندي ابراهيم بوسيف المقرحي: هـ شن قلت في شيرتي عليك ياعيسى ؟

عيسى الوكواك يقف ويتجه نحو الجندي .

عيسى الوكواك: صدقت .. يا ابراهيم هضوما إمخادعين وما يبوا الا المخادعة بكرة جيب امعاك ورقة ودمغة وقلم .

لقطة لإبراهيم يتابع وهو يبتسم .

ابراهيم بوسيف المقرحي : تو فكرت صح .. طلع روحك من هنا قبل .. وبعدين دير اللي في راسك .

عيسى يوافق برأسهُ.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الخامس: نهاري – خارجي _ الجبل الاخضر .

الشريف بو القليلية يقود جواده في سهول الجبل الاخضر قاصدا المرج .

الشريف يتوقف ويراقب المشهد من حوله ليطمئن ثم يغادر .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد السادس: نهاري– خارجي –نجع العرفاء .

لقطة عامة للنجع وفيه امرأة تقوم بإشعال التنور, وإلى جانبها فرس مربوطة أمام البيت ,بينما يتناثر الدجاج على الأرض ويأكل منها,

الطيور تقترب من الأرض ثم تعلو.

امرأة تحلب العنزات.

فارس يقترب من النجع.

إنه ونيس فضل الله.

نجمة تدفع بحمار يحمل بوادين الماء وتغادر النجع في اتجاه قدوم ونيس .

ونيس يقترب أكثر .

وجه نجمة مليء بالسعادة .

وجه ونيس يبادلها السعادة.

ونيس فضل الله ( يقول في سره): تعال يا عزيز وشوف, نار الغلا ويش دايرة .

نجمة تلقي بنظرات غنج على ونيس.

ونيس يكمل غناوتهُ.

نجمة (تقول في سرها): إن جونا أصحاب الصوب : نقول مرحبا في خاطري .

ونيس يتوقف عند نجمة .

ونيس فضل الله: صباح الخير يانجمة .

نجمة : صبحك بالخير ياونيس وين كنت ماشي ف هالصبح.

ونيس فضل الله : البارح حراسة النجع علي وهذي ترويحتي

نجمة( مبتسمة) : الحمد لله على السلامة ..

ونيس فضل الله: الله ايسلمك وايخليك.

نجمة تضرب الحمار بسهولة فيتحرك إلى الامام .

ونيس يراقب نجمة مغادرة ثم يتجه نحو بيتهُ ..

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد السابع : نهاري – خارجي _ السوق ( مكان علي ).

الشريف سعيد بوالقليلية يدخل السوق ملثماً, وبحذر وهو على حصانه ومعه القرطاس الذي سلمه له صالح بونتيشة لينقله الى فراج .

الشريف يقترب من محلات السوق فينزل من على حصانه وينظر حوله فيجد علي جالساً .

يوقف الشريف حصانه .

يتجه نحوه ويصل اليه .

الشريف سعيد بوالقليلية : ايش حالك ..

علي فراج : الله ايسلمك .

الشريف سعيد بوالقليلية : انت شنو اسماك ؟

علي فراج : إسمي علي .

الشريف سعيد بوالقليلية : ما تقولي ياعليوا ..

علي فراج: نعم

الشريف سعيد بوالقليلية : ماتعرفش صاحب دكان ينقالا شوهاب

علي فراج (مشيراً إلى متجر شوهاب): اهوة ..

الشريف سعيد بوالقليلية : بارك الله فيك ..

الشريف بوالقليلية يتجه نحو محل شوهاب .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثامن: نهاري– داخلي –مكتب الحاكم العسكري (ابياتي )

الباب يطرق .

أبياتي : أفانتي

يفتح الباب ويدخل أبولو ويقدم التحية العسكرية ويضع ملف أمام العقيد أبياتي .

لقطة لحاكم المرج العسكري يتفحص عريضة تظلم عيسى الوكواك التي أحيلت اليه من أمر سجن سوسة

لقطة قريبة للآمر يحك رأسهُ.

الآمر أبياتي : ولكن ما الذي جعل أمر حماية سوسة يوافق على عريضة هذا المجند المتمرد

ويثني علي أخلاقه

الآمر أبياتي (وهو يشغل غليونه): حسناً .. لا بأس سوف نمنحه الفرصة ليبرهن على صدقه ولكن دون ان يخرج. من معسكر سوسة

الآمر أبياتي يكتب ويده تمتد إلى الهاتف.

الامر أبياتي : أهلا مقدم ( ماساتيلو ) لا مانع لدينا من الافراج عن عيسي الوكواك ولكن بشرط ان يقضي بقية عقوبتهُ في الخدمة داخل المعسكر .. سأرسل لكم الفرمان .

الآمر بياتي يضع سماعة الهاتف على أذنه ويهز رأسه ثم يشرب غليونه.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد التاسع: نهاري – داخلي - السوق ( دكان شوهاب) .

شوهاب تاجر وطني صاحب دكان بقوليات والزيت والطماطم والسلع الغذائية .

شوهاب جالس في متجره في مكانه مشغول بترتيب و تنظيم شي ما .

يدخل الشريف سعيد بوالقليلية.

الشريف سعيد بوالقليلية : السلام عليكم ..

شوهاب : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . يامرحب تفضل

الشريف سعيد بوالقليلية : انا ياسيدي مرسول لواحد صاحب دكان ينقالا شوهاب قالولي بلا مصغرة هو انت ..

شوهاب : اوصلت مرحبا فيش اتريدني نخدمك

الشريف سعيد بوالقليلية : انا ياشيخ شوهاب دازني لك الشيخ صالح بو نتيشة في اشغيلا ..

شوهاب : مرحب بيك وبيه .. كيف حالا الشيخ صالح ..

الشريف سعيد بوالقليلية : الحمد لله .. حالا باهي ..

شوهاب : تفضل انت ولد الشيخ صالح ..

الشريف سعيد بوالقليلية : لا انا ولد خوه سعيد ..

شوهاب : وشنو حالا باتك ياك طيب ..

الشريف سعيد بوالقليلية : نحمدوه ونشكرو فضل الله . ياشيخ شوهاب انا انريد فراج الدرسي ومنعرفش حوشا ..

شوهاب : وشنو عندك عندا فراج ..

الشريف سعيد بوالقليلية : عندي قرطاس امانة مالشيخ صالح بونتيشة وانريد يوصل لفراج في اقرب وقت .

شوهاب : وصلت يالشريف سلمني امانتك .. وما عليك كون مطمن.

الشريف بوالقليلية يسحب القرطاس من صدره ويعطيه لشوهاب .

شوهاب يستلم القرطاس ويضعه في مكان آمن.

شوهاب : اطمن اليوم هضا يوصل لفراج ..

الشريف سعيد بوالقليلية : الله يرحم ولديك هي السلام عليكم .

شوهاب : خليك امعانا اليوم يالشريف انديرو معاك الواجب ياراجل راك من عند ناس اعزاز علينا ..

الشريف سعيد بوالقليلية : الله ايعزك ارخصلي انت عارف الحال في الوطن تعقبنا عليكم العافية

شوهاب : رد بالك من روحك .. في رعاية الله .

الشريف سعيد بوالقليلية (يخرج): هي السلام عليكم ..

شوهاب : وعليكم السلام

شوهاب يقوم بإخراج قرطاس الشريف بولقليلية وينظر إليه ويضع يده على ذقنه ويفكر ثم يضع القرطاس في مكان آمن ويغادر محله .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد العاشر: نهاري – خارجي – السوق (دكان الكيلاني).

شوهاب يغلق محله والكاميرا تتابع معه وصولاً إلى دكان الكيلاني الذي يخرج من دكانه بهدوء, ويبدأ بترتيب البضاعة أمام دكانه .

تستمر الكاميرا بالحركة المتواصلة لتغطية حوار شوهاب والكيلاني.

شوهاب : ايش حالك توا يا كيلاني ..

الكيلاني (يلتفت) : الله ايسلم حالك ..

شوهاب : تربح حط عينك على دكاني انريد انطق في مشيوير اقريب هنا وانجي .

الكيلاني : أطمن توكل على الله

شوهاب يغادر , ويتابع المشي في السوق, والكاميرا تتابعه من الخلف, إلى أن يصل إلى مكان علي فيراه جالساً يبيع البيض ( الدحي ) .

شوهاب : ايش حالك يا عليوا ..

يقف علي فراج

علي فراج : الحمد لله ياسي شوهاب ..

شوهاب : زعما باتك قاعد في الحوش ياعليوا ؟

علي فراج : الله اعلم انا لما طلعت خليتا قاعد ..

شوهاب : تراه سلم اوليدي ازرقلا وان كانك القيتا قولا قالك عمي شوهاب طق فيا ضروري ..

علي ينطلق الى البيت.

علي فراج : حاضر ياعمي شوهاب .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الحادي عشر: نهاري– داخلي – نجع العرفاء ( بيت رجعة ) .

زوجة الشيخ عمران رجعه جالسة بانتظار الإفطار.

مشهية قادمة الى رجعه وفي يدها إفطار الصباح وتضعه أمامها وتجلس .

مشهية : هي يا عمتي بسم الله علي الفطور

زوجة الشيخ تاخد قطعة خبز

مرضية تجلس للإفطار

مرضية عمران : انا توخرت عطوني كسرت خبزة وخلوني نلحق نجمة على البير

الجميع يأكل.

رجعه : باهي أجغمي لبن يا ابنية توا اتجوعي .

مرضية تاخذ قدح اللبن وتشرب ثم تضعهُ أرضاً

مرضية عمران : هي السلام عليكم

الجميع : وعليكم السلام.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثاني عشر : نهاري – داخلي – السوق (دكان شوهاب).

شوهاب جالس في دكانه ويدخل عليه فراج .

فراج :السلام عليكم

فراج يجلس بجانب شوهاب .

شوهاب : وعليكم السلام.

فراج : اعليوا قالي اتريدني ؟ ياك لاحر لا شر .. موش عادتك ادز عليا ..

شوهاب : صدقت

شوهاب يقوم باخراج القرطاس وتقديمه إلى فراج . (الرسالة)

فراج يقوم بفتح القرطاس وينظر اليه.

فراج (مستغرباً): ما إتقولي ياشوهاب شنو طببا عندك هالمكتوب ؟ ..

شوهاب : والله ياخوي فراج علمي كي علمك امبدري في الضحي خش عليا جدع ينقالا الشريف بوالقليلية وقالي ايريد ايوصل هالمكتوب لفراج خذيتا من وقتلا أوصل .. هضا الي صار ..

فراج (يقرأ) : الي نائب عمر المختار حفظه الله تروج إشاعات بأن العدو ينوي الزحف على جالو . سينقض على قرضبة حسب قولهم ..

فراج ينظر الى الشارع ليراقب الامن.

فراج : لقد أرسلنا طلائع الاستكشاف قرب طرفاوي ولكنا لم نسجل اي شئ خذوا حذركم .

فراج : الايطاليين سيتجمعون في الشقيق ومن هناك ينقسمون الي ثلاث فرق واحدة تأتي من بنغازي والثانية من البردية والثالثة من قرضبة ثم ينصبون في الشقيق ضيق الله عليهم .

شوهاب يستمع باهتمام .

فراج : رأيت من المناسب ان أكتب اليك بهذا العرض لإتخاذ اجراءات تاليه .الوكيل العام محمد الرضا ..

فراج يقف وفي قبضته المكتوب .

شوهاب يقف بعد أن يقف فراج .

شوهاب : هالجواب زعما شنو جابا لصالح بونتيشة .

فراج : هذي خرافة توا نعرفوها .. نحن المهم في هالجواب يوصل لسيدي عمر في هالساعة ..

شوهاب : صدقت باهي شنو الدبارة ؟؟

فراج ( وهو يضع اللثام) : أطمن الليلة هذي مايكون إلا عند سيدي عمر المختار . هي السلام عليكم .

شوهاب : وعليكم السلام

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثالث عشر: نهاري- داخلي- منزل قسطنطين أميلي .

قسطنطين يقف بجانب زوجته في صالة البيت وكاترين جالسة .

كاترين : أين ستذهب في هذا الصباح ؟

قسطنطين أميلي : لقد بعث في طلبي الكولونيل ابياتي وسأذهب اليه.

قسطنطين أميلي (وهو ينظر إلى زوجته) : ما لي أراكي شاحبة الوجه عزيزتي كاترين

كاترين ( تعبر عن إرهاقها) : لم أنم ليلة البارحة .

قسطنطين أميلي : ولماذا لم تنامي ليلة البارحة عزيزتي ؟

كاترين : لقد حلمت بولدنيا جوليانو واندرياس وكأنهما يناديان عليا وعليك ..

قسطنطين أميلي : عزيزتي كاترين لابد وأنه كابوس فلقد تركت لأولادي جوليانو واندرياس أموالي وشركتي وهم في أحسن حال ثم أنني دائم الاتصال بهم وكثيرا ما كانو يبعثو لكي السلام وانت تعرفين .

كاترين : الاتصال وحده لايكفي إنني في أشد الشوق إليهم .

قسطنطين أميلي : وكذلك انا .. عذراً ياعزيزتي .فأنا ذاهب الي موعدي .

كاترين : يرعاكم الرب

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الرابع عشر: نهاري – داخلي –معسكر سوسة( السجن ) .

عيسى الوكواك طويل الشعر واللحية جالس في حجرة السجن يتأمل دون حراك وهو يلبس لباس السجن العسكري.

يفتح باب حجرة السجن ويدخل ابراهيم و يبتسم ابتسامة عريضة .

عيسى ينظر الى ابراهيم .

الجندي ابراهيم بوسيف المقرحي : مبروك ياخوي عيسى الآمر عفي عليك وقال ايقضي محكوميته في معسكر سوسة .

عيسى يقف يمد يده بالسلام على ابراهيم ثم يضع يده علي كتفه.

عيسي الوكواك : بارك الله فيك ويرحم ولديك ياخوي ابراهيم