top of page
Crystal Salt

مسلسل الشبح الغاضب_الحلقة التاسعة

مسلسل " الشبح الغاضب "مسلسل ليبي يوثق بطولات المجاهد عيسى الوكواك زمن الاستعمار الإيطالي لليبيا

تطوير النص : محمد زرزور


 الشبح الغاضب

المشهد الأول: نهاري - خارجي –السوق (امام الحداد)

فراج وفضل الله يخرجان من الحداد ويتجهان نحو حمار فضل الله المربوط امام الحداد ويقفان امام الحمار .

فراج يضع اللثام على وجهه اثناء خروجه من الحداد.

فراج : ها ياشيخ فضل الله نعمدو شور الحوش اتريح وتاكلك القيمة ماراك الا جعان .

الشيخ فضل الله وفراج يسيران على قدميهما وفضل الله ممسك بلجام حماره .

الشيخ فضل الله : لا اوحياتك مانقدر خليني نسقد شور النجع وراي اشغيلة انريد انديرها ..

فراج : تاري سلملي علي الشيخ عمران والشيخ مرتاح ..

الشيخ فضل الله : يوصل سلامك ..

الشيخ فضل الله (مستذكراً) : خطرها يافراج ..

فراج ينظر الى فضل الله متابعاً .

الشيخ فضل الله : انريد بندقة لولدي ونيس ..

فراج : بندقة ..!! حاضر .

الشيخ فضل الله : نعبي عليك يافروجا ؟

يتوقف الاثنان عن السير.

فراج : ان شاء الله اندزلك البندقة والحصان لعندك في النجع.

الشيخ فضل الله (وهو يغادر على حماره) : الله ايربحك هضا الي في خاطري انقولا لك .

فراج (وهو ينظر حوله ) : تكرام .. انقولك لو كان قعدت ياشيخ فضل الله ..

يغادر الشيخ فضل الله في تحفظ .

الشيخ فضل الله : الله ايربحك خليني انروح شور هلي, في رعاية الله.

فراج : في رعاية الله

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثاني: نهاري – داخلي_خارجي_ نجع العرفاء .(بيت فضل الله ) .

ونيس يلبس فرملتهُ و يعدل محرمتهُ ويقوم بإخراج زجاجة عطر ويعطر بها ملابسهُ

ثم يتحسس جيبه ويخرج منديل أبيض ويقوم برشة من زجاجة العطر ثم يشمهُ وهو سعيد .

ونيس يخرج من البيت وينظر هنا وهناك ..

فيرى الشيخ مرتاح قادم .

الشيخ مرتاح : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ونيس فضل الله : عليكم السلام هي تفضل يا شيخ مرتاح

الشيخ مرتاح : الله يزيد فضلك.. ماشي شور الشيخ عمران وباتك

ونيس فضل الله : طريق السلامة .

يتاربع طريقه الشيخ مرتاح, ثم يتوقف فجأة

الشيخ مرتاح ( ملتفتاً نحو ونيس) : اعجبتني تسقيدك للمحافظي اللي لفا عالنجع لايام لولا يا ونيس.

ونيس فضل الله : هضا واجب ياسيدنا.

الشيخ مرتاح (مقترباً من ونيس) : تعرف يا ونيس .. اللي درتا أعظم درجات الجهاد .. لان اول مراتب الجهاد الجهاد بالمال .

يهز الشيخ رأسهُ مؤكداً.

ونيس فضل الله: ونعم بالله.

الشيخ مرتاح يتابع طريقه نحو الشيخ عمران.

الشيخ مرتاح : هي السلام عليكم.

ونيس فضل الله: عليكم السلام ورحمة الله.

ونيس يتابع طريقه عكس اتجاه الشيخ مرتاح

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثالث: نهاري _خارجي _ نجع العرفاء .

نجمة تقوم بوضع الغسيل على الحبل.

الطفل مصطفى أخ نجمة يسير في النجع, وتتابع الطاميرا حركته حتى يدخل ونيس في اللقطة و يصبح مصطفى أمامه.

ونيس ينظر مبتسماً الى نجمة وهي تقوم بنشر الغسيل.

نجمة تراهُ وتبتسم.

ونيس يرى مصطفى , والكاميرا ترافقهما بلقطة ثنائية.

ونيس فضل الله: يا مصطفي.. تعال نبيك ..

مصطفى يتجه الى ونيس ويتوقف.

مصطفى : نعم..؟

ونيس يخرج المنديل.

ونيس فضل الله ( مشيراً إلى مصطفى): سلم خيي عدي لنجمة وعطيها هـ المنديل

مصطفى يمسك المنديل ويتجه نحو نجمة.

نجمة تستقبل مصطفى بسعادة.

نجمة ( وهي تأخذ المنديل) : ايسأل في أرضا لنظار عزيز جانسوم أوهن أحنن.

ونيس ينظر الى نجمة .

مصطفي يتسحب الى النجع ونجمة تبتسم لـ ونيس

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الرابع: نهاري _ خارجي _ منزل فراج .

باب منزل فراج يفتح و يخرج منه علي محملاً بسطل البيض و يخرج نصف أمه (عازة ) الأعلي قليلاً .

عازة: كيف . ما وصيتك يا اعليوة.. عدي للرقريقي الخباز .. و بعيله الدحيات ب 10 افرنكات .. باهي سلم أوليدي .

علي فراج: حاضر يا امي.

علي يغادر عبر الشارع .

الأم تقفل باب البيت .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الخامس: نهاري_ داخلي_نجع العرفاء ( بيت فضل الله )

الحاج فضل الله والد ونيس يحمل بندقية جديدة ويقدمها لإبنهُ وسط البيت.

ونيس يأخذ البندقية وهو يقبل يد والدهُ.

ونيس فضل الله : ربي يحفظك يا بوي ويخليك لنا.

الشيخ فضل الله : الله ايربحك ياولدي . ان شاء الله ما ترفعها الا لوجه عدو الدين والوطن.

ونيس فضل الله: اللهم آميين..

ونيس يتعرف على بندقيته الجديدة .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد السادس: نهاري _ داخلي _ المعسكر الامني الايطالي (مكتب جوفاني ) .

العقيد جوفاني يتابع قراءة بعض التقارير و هو جالس على مكتبه.

صوت طرقات على باب مكتب جوفاني.

العقيد جوفاني : أدخــــــــــــل

الباب يفتح ويدخل ملازم صغير أول يدعى أتيليوا يقف أمام مكتب جوفاني ويقدم الواجب العسكري.

جوفاني يرد التحيه العسكريه .

اتيليوا : سيدي الكولونيل .

العقيد جوفاني : تفضل بالجلوس ملازم اتيليو .

اتيليوا يقلع القبعة ويجلس أمام جوفاني .

العقيد جوفاني : لقد طلبتك ملازم أتيليوا لنقل كمية كبيرة من الأموال و هي مرتبات ضباطنا و جنودنا في درنة .

ملازم اول اتيليوا : تمام..سيدي..

العقيد جوفاني : لقد حرصت ان تكون أنت علي رأس هذه المهمة , لما تتمتع به من ثقة وقوة وذكاء ..

ملازم اول اتيليوا : يشرفني سيدي أن يكون هذا رأيكم في.

العقيد جوفاني : حسنا اختر مجموعة من الجنود و انطلق في مهمتك بعد الغد صباحاً.

ملازم اول اتيليوا : علم .. هل هناك أوامر آخرى .

العقيد جوفاني : تفضل يمكنك الأنصراف .

اتيليوا يقف و يقدم الواجب


جوفاني يرد عليه

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد السابع: نهاري _ داخلي – الخباز فابرو.

الخباز فابرو يقوم باعداد الخبز .

فابرو يأخد قطعة قماش ويمسح جبينه ..ثم يلتفت .

علي يدخل و هو يحمل سطل البيض.

علي فراج : خير ياسنيور فابروا .

فابرو : ماذا تريد ايها الصغير .

علي فراج: تشري مني دحي .

فابرو (وهو يحك ذقنه): أعطيك خبزا ً وتعطيني أنت البيض

علي فراج: لا يا سي فابروا هلي يبو فلوس ما يبوش خبزة يابسه .

فابرو: ولكنني سأعطيك خبزاً طازجاً .

علي فراج: لا شكرا ً .. أنريد فرنكات .

فابرو (بغضب) : أخرج أيها الصبي اللئيم أكسو . أكسو.

علي يستعد للهروب .

علي فراج : فابروا يا غشــــاش الخبزة .

فابرو ينظر يمينه و شماله على شيء يقذف به علي .

فابرو : أغرب عن وجهي غبي مثلك مثل بوك يلعن بوك . .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع


المشهد الثامن : نهاري – خارجي – امام بيت فراج .

عيسى الوكواك يمتطي جواداً وقد تلثم حتى لا يراه احد .

عيسى يقترب من منزل فراج ثم ينزل من على الجواد ويقوم بربطه في مكان بالقرب من المنزل .

الطفل علي قادم في اتجاه بيتهم .

عيسى وهو يريد طرق باب فراج ينظر يمينه او يساره فيجد الطفل علي فراج مسرع الخطوات نحوه

عيسى يزيل اللثام وبينما علي يصل ينظر الى الوراء .

عيسى الوكواك : كنك يا اعليوة اتقول خايف ولا زعلان.

علي فراج (وهو يلهث) : الرقريقي ياسيدي عيسي .

عيسى الوكواك : كنا العطيب ..

علي فراج: قتلا انبيعلك الدحيات بـ 10 فرنكات قالي لا .

عيسى ينظر من حوله في الشارع .

عيسى الوكواك : وباهي .

علي فراج: الرقيقي قاللي لا انبدلك الدحي بخبزة يابسة قتلا لا مانبيهش لزني .

عيسى الوكواك : ساهله يا باتي أساع انعطيها على خشما وحياة سيدك .

عيسى يخرج نقود ويعطيها إلى علي .

عيسى الوكواك : ريت يا اعليوة هذين 20 فرنك جيب حوايج هلك .

عيسى يراقب الشارع اثناء الحوار .

علي فراج (وهو ينظر الى 20 فرنك في يده ضاحكاً ) : قينتي .

عيسى الوكواك (ضاحكاً): قينتي براوة عليك .

علي ينظر إلى عيسى بسعادة .

عيسى الوكواك : باهي شنو صار في الكلام الي عطيتا لك عرفتا .

علي فراج : عرفتا .

عيسى الوكواك : باهي كومي ستاي

علي فراج : بونو صونو بيني ( بيني ).

عيسى الوكواك (بابتهاج وفرح) : براوة عليك .. باهي والارقام وين وصلت .

علي فراج ( مشيراً بيده): وصلت للشينتو 100

عيسى الوكواك يحضن علي ويقبله .

عيسى الوكواك : الله يحفظك ياولدي ..

عيسى جالس وممسك بيدي علي من ذراعه وينظر اليه .

عيسى الوكواك : رد بالك من روحك ..

علي فراج : حاضر..

عيسى الوكواك : ازعما باتك قاعد ..

علي فراج: باتي من امس عدا للنجع ومازال ماروح .

عيسى الوكواك : باهي اساع نبرم عليه .

علي يتجه نحو السوق .

عيسى يضع لثامه ويمتطي حصانه ويغادر في حذر .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد التاسع: نهاري – داخلي – نجع العرفاء ( بيت الشيخ عمران ).

الحضور يتبادلون الأحاديث الجانبية بلقطة عامة نرى من خلالها الجميع والشيخ عمران يرحب بضيوفه ( الشيخ فضل الله بجانبه يجلس المدير عبد السلام يليه الشيخ عمر ومن بين الحضور عبد ربه عمران , ونيس فضل الله + الشيخ مرتاح )

فجأة يحل الصمت مع ترحيب الشيخ عمران بالمدير عبد السلام.

الشيخ عمران : مرحبا مرحبا بحضرة المدير عبد السلام.

المدير عبدالسلام : الله ايسلمك .. ياشيخ عمران .. الحمد لله ..

الجميع يراقبون.

المدير عبدالسلام : انا كنت يا سيدي في بنغازي . وماروحت الا اليوم في الضحي جينا في هظك البابور يرك بينا خطم ع الرجمة وعلي جيرة وبو مريم ما تقول الا في حلم .

ونيس يبدو متضايقاً .

الشيخ عمران : هل بابور ان كان غير داروه للبنادمين والغله. باهي .

عبد السلام المدير :للبنادمين والغله والبهايم ننقانا افتكينا من هـ الجمال والبقر والحمير.

ونيس فضل الله : لكن ياحضرت المدير .. بابور النصاري ايجيب حتي في الطليان والمصوعه والبنادق والمدافع اللي قاعدين يقتلوا فينا الطليان بيهن في كل يوم وكل ساعه ياحضرة المدير.

المدير عبدالسلام ينظر بغضب شديد الى ونيس.

عبد ربه عمران ( متداخلاً): وزعما ياحضرت المدير عارف ولا مش عارف بابورك فيش ايجيب ..

عبدالسلام المدير (يلتفت بغضب الى الشيخ عمران) : كيف يا شيخ عمران الكلام امعاك انت والا مع هالعواويل

الغضب يبدو على ونيس فضل الله وعبد ربه عمران.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد العاشر: نهاري _ داخلي _ حقفة بومقيهية

عيسى الوكواك يرتدي لباس الثوار العربي ويجلس حول النار صحبة الغايش داخل المغارة.

الشريف أعريم يحرس المغارة .

عيسى يقرأ جريدة إيطالية تصدر في بنغازي عنوانها (بريد برقة)

الغايش يقوم برفع براد الشاهي عن النار .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الحادي عشر : نهاري – داخلي –نجع العرفاء ( بيت الشيخ عمران )

عودة إلى جلسة الشيخ عمران وضيوفه.

الشيخ مرتاح : بعد اذن الشيخ عمران انت ياحضرت المدير – قدرك محفوظ وتكرام.

الشيخ فضل الله : انت راك مانكش ضيف . راك صاحب المكان

عبد السلام المدير ( وهو يهز رأسه): لا خلاص بعد كلام الشيخ عمران والشيخ مرتاح انا الحقيقة راضي وممنون.

الشيخ عمران : مرحبا مرحبا بحضرت المدير.

عبد السلام المدير (مبتسماً) : الله ايسلمك . انا يا سي عارف قدرك كبير عند اعربك .. وكلمتك عليهم ماضية .. وانا جايك عندي اشغيلة صغيرة..

الجميع يستمعون ويراقبون.

الشيخ عمران : تفضل تكرام ..

عبد السلام المدير : الله ايفضلك ..يا سي كلمني صاحبي الخواجة أميلي من سنتين انتوسطلا عند الحاج مسعود ايبيعلا الحاج مسعود ارضا .. بيش ايضمها الخواجة أميلي لأراضيا من امبحر.

الشيخ عمران : وباهي.

الجميع يستمعون ويراقبون.

الانزعاج يبدو على ونيس وعبد ربه

عبدالسلام المدير : ايوا ياسيدي وقلت عاد انجيك اتكلم مسعود ايخلص مع الخواجة وايفكنا من هـ النقناق اللي موش في صالحا.

الشيخ عمران يستمع

الشيخ عمران ( مبتسماً) : ريت يا حضرت المدير عبد السلام .. ننقاني انا هو كبير عربي والكبير الله لكن كبيرهم في اللي إيفيدهم وايعزهم موش ف اللي إيضرهم وإيذلهم

المدير يهز رأسهُ.

المدير عبد السلام وقد إمتلأ غضباً لشعوره بالإهانة.

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع

المشهد الثاني عشر : نهاري _ خارجي _نجع العرفاء (يبت حماله) .

حماله تقوم بإخراج الخبز من التنور وتقوم بتنظيفه, بينما نجمة تقوم بإعداد الشاهي وبجانبها أخيها مصطفى.

الشيخ مرتاح يسير أمام بيت حماله .

الشيخ مرتاح : السلام عليكم

حماله : وعليكم السلام هي تفضل يا شيخ مرتاح

الشيخ مرتاح : الله إيفضلك

مصطفى يقف ويجري نحو أمه ويأخذ منها فردة خبزة ويتجه نحو الشيخ مرتاح الذي يمشي إلى الأمام, وتتحرك معه الكاميرا إلى أن يصل خلف الشيخ مرتاح بمسافة قليلة حاملاً فردة الخبز.

مصطفى : سيدي الشيخ مرتاح .. سيدي الشيخ مرتاح ..

الشيخ مرتاح ( ملتفتاً إلى مصطفى ) : إينعم .

مصطفى : تفضل يا سي الشيخ خبزة تنو ر ..

الشيخ مرتاح ( وهو يأخذ الخبزة): الله إيربحك ويرحم ولديك ويطرح فيك يا أوليدي البركة يالله – برواوة برواة مصطفي يبتهج ويبتسم .

قـــــــــــطـــــــــــــــــــــــع


المشهد الثالث عشر: نهاري – خارجي –نجع العرفاء.

ونيس يجلس بجانب الراعي يرتشف الشاهي والراعي يقوم بتنظيف الخبزة .

ونيس ينظر أمامه.

يظهر عبد ربه على جواده يقترب ويصل وينزل الى ونيس والراعي.

الجميع يتفاعلون مرحبين.

عبد ربه عمران: السلام عليكم .

ونيس فضل الله : وعليكم السلام.

عبد ربه عمران ينظر الى ونيس ويقوم بتقطيع الخبزة والراعي يقوم بتقديم الشاهي اليه.

عبد ربه عمران : شنو رايك ياونيس في كلام عبد السلام المدير ؟

ونيس فضل الله (باستهزاء): هضا مدير علي روحا.

عبد ربه عمران: لكن دوة وساطته إمفيت قبيتا إيفك في ارض مسعود بالقوة ننقانها كبيرة يا ولد عمي

ونيس فضل الله: ياخوي عبد ربه موش كبيرة علي واحد زي عبد السلام المدير لان باع روحا والي يبيع روحا . ايبيع وطنا ياخويا عبد ربه وايبيع حتي دينا .