top of page
Crystal Salt

فيلم Bebbles الهند المنسية تفشل في الوصول لأوسكار 2022




بقلم: جمال الدين بوزيان

كان فيلم "حصى" أو Koozhangal بالتاميلية، مرشحاً في القائمة الطويلة لأوسكار أحسن فيلم أجنبي لسنة 2022، لكن لم يتم اختياره في القائمة النهائية.

هو فيلم غارق في المحلية الهندية التاميلية، مدته تقريباً ساعة و 13 دقيقة، فيلم صادم جداً، مغاير لكل ما يعتقده الناس عن السينما الهندية، تم تصويره بالمناطق الصحراوية في عمق التاميل المنسية، في صحراء حجرية قاحلة جداً، وسط أجواء حارة جداً، كان صعبة حتى على فريق العمل خلال التصوير.

الفيلم كأنه وثائقي أو تسجيلي، فيه كلام قليل بين الممثلين، حوارات تلقائية كأن أغلب الممثلين من أبناء الشعب العادي، ولم يكونوا ممثلينمحترفين، وفعلاW، حتى أبطال الفيلم، ليسوا من نجوم الصف الأول في سينما التاميل الهندية، المعروفة بتقليدها كثيرا لبوليود، مع أنها بدأت تتميز قليلاً في السنوات الأخيرة، وترفع عنها عباءة بوليود وسيطرتها، من خلال أفلام غير نمطية ومختلفة، مثل هذا الفيلم، الذي كان حتى بدون موسيقى تصويرية، فقط صوت الصمت وصدى الصحراء الواسعة المخيفة، وصوت وقع الأقدام الحافية لأبناء القرى التاميلية الفقيرة، التي تسير على الحصى الساخن وسط صحراء لا ترحم.

اللقطة الأولى التي بدأ بها الفيلم، كانت كأنها صورة ثابتة وصامتة، بينما هي في الواقع صورة لعش طير ثابت على غصن شجرة، ينتظر وصول الأم لعش أبنائها.

كان مشهداً صامتاً جداً، واستمر الصمت في الفيلم، تخللته بعض الحوارات والشجارات باللهجة التاميلية، بين ممثلين داكني البشرة، رجالاً و نساءاً و أطفالاً، يمثلون طبقة مهمشة جداً من التاميل الهندي المنسي، لا نراها في أغلب أفلام بوليود.

البيئة في الفيلم قاسية جداً، يعاني السكان من شح المياه وندرتها، عدم توفر النقل، وأبسط متطلبات وضروريات الحياة، والزمن شبه مفقود في تلك القرى، أو كأن الزمن توقف، حياة بدائية جداً يعانيها سكان جنوب الهند، بعضهم يصطادون الفئران لأكلها، هم لا يمثلون كل الهند، لكنهم جزء من التنوع والتناقض الهندي المعروف في كل شيء، الطبقية والأديان والعرقيات والعادات والتقاليد.......

أراد مخرج الفيلم P. S. Vinothraj المنتج سنة 2021، أن يكون فيلمه مستوحى من قصة حقيقية، كتبها بنفسه، أراد له أن يكون مختلفاً جداً لدرجة التطرف وصادماً، و نفس ما قلته عن الفيلم الهندي (من المالايالام) المرشح السنة الماضية لأوسكار أحسن فيلم أجنبي لسنة 2021، هو نفس ما أقوله تقريبا عن هذا الفيلم التاميلي أيضاً، لأنه كسر كل القواعد النمطية للسينما الهندية، وتمرد على كل التوابل الهندية المستخدمة في أغلب الأفلام المعتادة، ومع ذلك فشل في الوصول للقائمة النهائية لأوسكار أحسن فيلم دولي لسنة 2022.

التصوير في الفيلم أيضا كان مغايراً، حيث وكما ذكرت، كانت اللقطة الأولى شبه ثابتة لعش طائر، وكانت كثير من المشاهد مصورة بالكاميرا الجوية أو العلوية، ليعيش المشاهد جو الصحراء الشاسعة التي تبدو كأنها بدون نهاية وبدون حدود، بينما لجأ المخرج للقطات الكلوز آب ولقطات من زاوية منخفضة للشخصية الشريرة في القصة، الأب السكير المتعجرف، وهي لقطات تركز على ملامح وجهه المخيف ومناسبة لشخصيته المكروهة في الفيلم.

كما استعمل المخرج أحياناً طريقة التصوير بالكاميرا المتحركة مع حركة جسم الممثلين، خاصة عندما يلاحق الطفل المسكين والده في الصحراء الخالية، لزيادة التوتر وشعور الممثل بمعاناة الطفل الحافي في الصحراء الحارة.

ملخص حكاية الفيلم هو أب سكير مهمل لعائلته يخرج ابنه من المدرسة البعيدة عن قريته عنوة، ويعيده للمنزل، مهدداً له بالضرب وبتطليق أمه، و ما يحدث بين طريق العودة من المدرسة إلى المنزل، هي أحداث الفيلم، هو فيلم عن حقوق الطفل والمرأة المهضومة في عمق التاميل الهندي، يتكرر تعرض الطفل للإهانة والضرب خلال القصة، هو طفل قليل الكلام، لكن ملامح وجهه معبرة، وشخصيته قوية ويرمز للأمل في الفيلم، حيث وبعد أن أضاع لعبة أخته الصغيرة التي كان سوف يهديها لها (كلب بلاستيكي صغير و قديم)، بسبب ضرب والده له وسط الأشواك والحصى خلال سيرهما، يلتقي في آخر الفيلم بجرو جميل ضائع، فيأخذه لأخته الصغيرة كتعويض عن هديتها الضائعة.

ينتهي الفيلم بلعب الطفل وأخته مع الجرو الجميل، بينما تقف أمهما في طابور مع نساء كثيرات لملئ قِرَب الماء من بركة صغيرة فيها بعض الماء الضحل، وهو مصدر الماء الوحيد في القرية، بينما يستمر الأب السكير في جلوسه بالمنزل، منتظراً زوجته.

نهاية الفيلم، مزيج بين أمل موجود، ومعاناة مستمرة.

المقال نشر بجريدة التيار السودانية/ العدد: 6259






٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comentarios


bottom of page