top of page
Crystal Salt

Dilwale Dulhania Le Jayenge الفيلم الظاهرة، أو الأسطورة المستمرة



من لا يعرف هذا الفيلم؟

طبعا السؤال موجه لمتابعي السينما الهندية، و بوليود خاصة، لا أعتقد أنه يوجد مشاهد معجب بأفلام بوليود لم يتابع و لو مرة في حياته قصة حب سيمران و راج.

هو من أشهر أفلام بوليود، من أشهر أفلام شاروخان و كاجول، أشهر أفلام أشهر ثنائي سينمائي في الهند و ربما في العالم كله، شاروخان و كاجول، بينهما تناغم و انسجام كبيرين أكثر و أكبر من أي ثنائي آخر في العالم السينمائي و أحيانا حتى في الحياة الزوجية الحقيقية لا نجد هذا الإنسجام الكبير الموجود بين شاروخان و كاجول.

فيلم Dilwale Dulhania Le Jayenge أو DDLJ كما يحلو للصحافة الفنية الهندية اختصار العنوان الطويل و الغريب للوهلة الأولى.

تم إنتاج الفيلم سنة 1995، و بقي في دور العرض بالهند لمدة 15 سنة مستمرة حسب ما قرأت في أحد المواقع، و لا يزال حاليا يجذب الجمهور في صالات العرض الهندية.

الفيلم من إخراج: أيديتيا شوبرا (Aditya Chopra) ابن واحدة من أهم العائلات المسيطرة على الوسط الفني الهندي، و أحد أهم السينمائيين المبدعين في صناعة الأفلام الهندية إخراجا و كتابة و إنتاجا.

الإنتاج لوالده ياش شوبرا (Yash Chopra)، و البطولة طبعا لشاروخان و كاجول اللذان كانا في بدايتهما الفنية، مع نخبة من نجوم بوليود المساعدين و المعروفين مثل أمريش بوري (Amrish Puri) و فريدة جلال و أنوبام كار (Anupam Kher) .....إلخ.

قصة الفيلم رومانسية جدا مطعمة ببعض الكوميديا الخفيفة التي كانت مناسبة في ذلك الوقت لشاروخان و كاجول، خاصة و أن هذه الأخيرة في الواقع هي شخصية مرحة و مشاكسة و حتى في لقاءاتها الصحفية لا تتوقف عن تلطيف الجو بشخصيتها المرحة.

لمن لا يعرف قصة الفيلم، هي قصة حب تلقائي ينشأ بين سيمران (كاجول) و راج (شاروخان) خلال قيامهما برحلة بالقطار في أوروبا، و يخطئان في وجهتهما، و يفوتهما القطار، و يتعرفان على بعضهما البعض، و خلال رحلة العودة تنشأ قصة حب عنيفة و متينة بينهما، رغم أن والد كاجول صارم جدا و تقليدي لأبعد درجة و يود العودة بها للهند و تزويجها من شاب هندي من عائلة معروفة.

لكن سيمران الفتاة المغتربة في أوروبا التي سافرت مع زميلاتها في القطار من أجل المرح، عادت للمنزل فتاة مغرمة غارقة في الأحلام و رافضة لمصيرها المحتوم و هو العودة للهند و الزواج بمن اختراه لها والدها.

للأسف، يكتشف والدها (الممثل أمريش بوري) قصة حبها، فيسارع بالعودة بعائلته كلها للهند و تنظيم حفل خطوبتها وزفافها، ودون حتى أن يعرف أو يسأل عن الشاب الذي عشقته ابنته خلال رحلتها الاستجمامية، ولا تستطيع والدتها المسكينة والمغلوب على أمرها (الممثلة فريدة جلال) ان تساعد ابنتها.

تعود سيمران للهند ويلحق بها حبيبها راج مع والده (الممثل أنوبام كار) وبطريقة ذكية يدخل وسط العائلتين المنظمتين لحفل الزفاف و يصادق العريس و يكسب ود كل من في المنزل، و تستمر أحداث الفيلم المليئة بالحب و الدموع و الكوميديا و الرقص والاستعراض والغناء المميز جدا، إلى غاية نهاية الفيلم حيث تهرب العروس لاحقة بحبيبها وهي بلباس العرس في محطة القطار، نهاية الفيلم هي احدى أهم و أشهر اللحظات في كلاسيكيات بوليود، حيث تجري كاجول بلباس العرس بكل هدوء وانوثة طاغية وراء القطار الذي يحمل حبيبها العائد إلى أوروبا يائسا و محبطا، قطار يبدأ يمشي ببطء وعروس هاربة تجري بكل أنوثة وحبيب واقف في باب القطار يمد يده لها لحملها معه، لقطة شهيرة جدا، تمت إعادتها وتقليدها في العديد من الأفلام والمسلسلات الهندية وفي بعض الأعمال الفنية حتى في دول جنوب شرق آسيا.

DDLJ هو فيلم أصبح ظاهرة، أسطورة مستمرة لحد يومنا هذا، لا يمكن الحديث عن بوليود دون التوقف عنده، مثلما لا يمكن الحديث عن سينما الأبيض و الأسود الهندية مثلا دون الحديث عن فيلمي AWARA أو Mother India.

سيمران و راج هما رمز الحب عند الجمهور الهندي، قصتهما سوف تصبح ربما مثل أساطير ألف ليلة و ليلة لو كتب الله الحياة لهذه الأرض لآلاف السنين الأخرى.

أما أغاني الفيلم، فهي لوحدها ظاهرة أخرى، خاصة أغنية: Tujhe Dekha To Yeh Jaana Sanam و التي تكاد تكون نشيدا وطنيا رسميا هنديا.

موسيقاها لوحدها أصبحت رمزا للرومانسية و التعبير عن الحب

الأغنية كانت بصوت الأسطورة الحية: لاتا مانغيشكار (Lata Mangeshkar) والمغني الشهير في ذلك الوقت كومار سانو (Kumar Sanu)، والتلحين للثنائي (Jatin-Lalit) والكلمات للمؤلف (Anand Bakshi).

فيلم Dilwale Dulhania Le Jayenge فيلم أسس لرومانسية جميلة و ثنائي فني لا يزال منسجما لحد يومنا هذا، بعدها حقق شاروخان و كاجول الكثير من النجاحات مع بعضهما البعض، و لحد يومنا هذا يستغرب البعض لماذا لم يتزوجا، لأن الإنسجام الموجود بينهما في الأفلام و في الواقع هو انسجام رهيب جدا.

مؤخرا، و في سنة 2015، تم إنتاج فيلم مستوحى من DDLJ و فيه روح هذا الفيلم، جمع مجددا بين أشهر ثنائي كاجول و شاروخان، عنوانه DILWALE لكنه لم يستطع تكرار نفس النجاح، رغم ما لقيه من استحسان، لكنه لم يتحول لظاهرة، لأن بعض الأساطير لا تتكرر و لا يمكن تقليدها.

بقلم: جمال الدين بوزيان

المقال نشر بموقع الحوار المتمدن بتاريخ: 27/03/2021






١٧ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page