top of page
Crystal Salt

السينما الهندية .... سحر لا ينتهي



أقف هنا وقفة سريعة و إن بدت طويلة، مع واحدة من أشهر السينمات في العالم، السينما الهندية الساحرة، المثيرة للجدل، المبهرة، المدهشة، و المثيرة للسخرية و التنمر أحيانا، هي سينما متناقضة و متنوعة تماما مثل البلد الذي تمثله، الهند بلد التناقضات و الاختلافات الغريبة.

لكن للحديث عن صناعة عمرها تقريبا هو عمر اكتشاف السينما من طرف الأخوين لوميير (Auguste - Louis Lumière) لن تكفي مجلة واحدة، فما بالك بمقال واحد.

لذلك هي وقفات و لمحات سريعة و إن بدت غنية بالمعلومات و مليئة بألوان الهند الزاهية و المختلفة.

نقول سينمات هندية، لأن الهند فيها عدة سينمات، فالسينما المتداولة كثيرا لدى الجمهور و المعروفة هي بوليود (Bollywood)، الصناعة السينمائية المتمركزة في مدينة بومباي (مومباي حاليا)، لكن للهند عدة صناعات سنيمائية أخرى تعرف بسينما الجنوب، كل واحدة منها خاصة بمنطقة أو بإقليم معين، و بالتالي فهي تختلف من حيث اللغة المستعملة خاصة، و تتشابه فيما بينها من حيث الشكل، حيث تبدو للوهلة الأولى و كأنها من أفلام بوليود، لكن هذه الأخيرة هي الأكثر شهرة و احترافية و قدرة على الوصول للعالمية حاليا، حيث تمكنت قليلا من تحقيق معادلة (التجارة + الترفيه + عمق الفكرة + احترافية الإنجاز).

السينمات الأخرى في الهند و المجهولة لدى الكثيرين هي:

- سينما التاميل (Kollywood)

- سنيما التولوغو (Tollywood)

- سنيما المالايام (Mollywood)

- سينما الكانادا (Sandalwood)

- سينما التـولـو (Coastalwood)


المتداول لدى بعض الناس من أفكار حول هذه السينمات أن الأفلام الهندية هي مرادف للمبالغة الشديدة و أفلام الأكشن الرديئة و الرومانسية الخيالية و الاستعراضات و الغناء و الرقص، هو رأي لا يخلو من بعض الحقيقة، لكن واقع السينما الهندية الحالية هو أكبر من أن يحصر في جانب أفلام الإثارة و الحركة أو الغناء و الاستعراض.

اليوم بوليود، تنافس الأفلام الأجنبية أحيانا على أوسكار أحسن فيلم أجنبي، أفلام عالمية كبيرة أنجزت باحترافية كبيرة محافظة على بعض توابل الهند العريقة في السينما و مجددة نفسها بعوامل كثيرة، ترشح كل عام لنيل جوائز الأكاديمية لأحسن فيلم أجنبي، بعضها يقبل في القائمة النهائية للترشيحات، مثل أفلام:

Mother India المنتج 1957 (القائمة النهائية لسنة 1957)

Salaam Bombay المنتج سنة 1988 هو إنتاج مشترك بريطاني فرنسي هندي لكنه يعتبر فيلما هنديا (القائمة النهائية لسنة 1988)

Jeans المنتج سنة 1998 (القائمة المقترحة لسنة 1998)

1947 Earth المنتج سنة 1998 (القائمة المقترحة لسنة 1999)

Lagaan المنتج سنة 2001 (القائمة النهائية لسنة 2001)

ديفداس المنتج سنة 2002 (القائمة المقترحة لسنة 2002) : ديفداس، الرواية التي تمثل بالنسبة للهنود ما يمثله قيس و ليلى عند العرب، أو روميو و جوليات عند الغرب.

ديفداس أنتجته الهند عدة مرات، كلها كانت علامات فارقة في السينما الهندية، و آخرها ديفداس 2002، الفيلم الذي فتح الباب واسعا للسينما الهندية نحو العالمية.

Gully Boy المنتج سنة 2019 (القائمة المقترحة لسنة 2019)

و بعض الأفلام الهندية وصل لشباك التذاكر الأمريكي و نافس قليلا على قائمة البوكس أوفيس هناك مثل: - Kabhi Khushi Kabhie Gham المنتج سنة 2001: هو فيلم شهير جدا و يعد الآن من كلاسيكيات بوليود خلال ما عرف بالموجة الجديدة في السينما الهندية، و التي بدأت مع بداية تسعينات القرن الماضي و استمرت حتى لبداية الألفية الجديدة، و تميزت بتجديد ثوب السينما الهندية و تعدد مواضيعها و جرأة المواضيع المطروحة و العمل أكثر على محاكاة هوليود شكلا مع المحافظة على بهارات الهند و خصوصية الصناعة السينمائية الهندية.

اسمي خان: المنتج سنة 2010: و الذي يتحدث عن قصة هندي مسلم مغترب بأمريكا مصاب بالتوحد، و لفت الفيلم أنظار الكثير من المشاهدين غير المتابعين لبوليود، و يعد من أهم أفلام المخرج و المنتج Karan Johar .

دووم 3، المنتج سنة 2013: و هو الجزء الثالث من الفيلم الهندي المعروف، فيه الكثير من الحركة و الإثارة و الاستعراضات الكبيرة.

خلال فترة الموجة الجديدة استمرت الهند في إنتاج الأفلام الدرامية و الرومانسية و الغنائية الاستعراضية لكن بإنتاجات ضخمة و مبهرة جعلتها الرائدة في تصميم و تصوير الاستعراضات الغنائية في العالم.

كما طرحت السينما الهندية خلال الموجة الجديدة مواضيع جريئة لم تكن تتوقف عندها كثيرا سابقا، مثل المثلية الجنسية (Dostana)، و الخيانة الزوجية بمنظور مغاير للضحية و للخائن (Kabhi Alvida Naa Kehna)، الأمهات البديلات و تأجير الأرحام (Filhaal )، حقوق الأطفال و حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة (Taare Zameen Par) (Hichki)، الموت الرحيم (Guzaarish).................

و بدأت حاليا السينما الهندية في الابتعاد عن توظيف الصراع الهندي الباكستاني بطريقة ساذجة و مباشرة مثلما كانت تفعل طيلة مائة عام و أكثر من مسيرتها.

للسينما الهندية مثل العربية، فترة يمكن أن نسميها الزمن الجميل لبوليود، زمن الأبيض و الأسود في الهند، مرورا بالفترات اللاحقة بعدها، و التي أنتجت عمالقة الفن الهندي السينمائي.

أفلام الأبيض و الأسود الهندية (بوليود خاصة) كانت حالمة، رقيقة، عائلية، مليئة بالمشاعر البريئة و العميقة، تقديس الأم و الأرض، تعظيم رابطة الزواج، و هي بعض من التوابل الهندية السينمائية الثابتة و الراسخة التي استمرت لليوم في أغلب الأفلام، و في مرات نادرة فقط تغيرت و تم التعدي عليها (حسب الرأي العام) من طرف بعض المبدعين المغامرين مثل المخرج Sanjay Leela Bhansali و السينمائي المعروف و الحاضر بقوة Karan Johar.

و لا يمكن الحديث عن السينما الهندية القديمة دون التطرق إلى Raj Kapoor، الرائد الأشهر في صناعة الأفلام بالهند، و الذي أكمل مسيرة والده Prithviraj Kapoor لإنشاء عائلة فنية كبيرة و مسيطرة على بوليود لغاية يومنا هذا.

و موضوع العائلات المسيطرة على السينما بالهند عاد ليطرح بقوة مؤخرا بعد انتحار الممثل Sushant Singh Rajput، و هي مأساة أخرى تضاف لقائمة الجوانب الخفية في السينما الهندية.

لذلك قد يتغير المشهد السينمائي الهندي في بعض تفاصيله في الفترة القادمة، خاصة و أن بوليود حاليا تعرف ما يمكن ان نعتبره ازمة في النجمات الجديدات، و اللواتي أغلبهن أنصاف مواهب من أبناء العائلات الفنية، مع عدم مقدرة الجيل الذي قبلهن من تحقيق النجاح المنتظر مثل Sonam Kapoor، و مع التقاعد المتقطع لنجمات التسعينات و العشرية الأولى من الألفية الثالثة، مثل: Kajol، Aishwarya Rai ، Rani Mukherjee ، Kareena Kapoor، و انشغال Priyanka Chopra بالتواجد الهوليودي، و انشغال زميلتها Deepika Padukone بحملها، و بالمقابل تعرف الساحة الهندية مواهبة جديرة بالنجاح من النجوم الشباب، سوءا الجيل الجديد: Varun Dhawan، Sidharth Malhotra، أو الذي قبله: Ranbir Kapoor، Ranveer Singh ........

الترفيه الذي يعاير الكثيرون به السينما الهندية هو في الواقع صفة تميزت بها الأفلام الهندية و أتقنتها منذ البداية و طورتها مع مرور الوقت، و ما نراه اليوم من تنوع في الأفلام الهندية هو نتيجة لمسيرة طويلة عمرها كما ذكرت سابقا، هو من عمر اكتشاف السينما تقريبا.



لم تتخلى السينما الهندية عن الطابع الغنائي و الاستعراضي لأغلب أفلامها منذ ظهور السينما الناطقة لغاية يومنا هذا، و أصبحت بوليود رائدة في مجال تصوير الاستعراضات الغنائية و الرقصات، و هي الآن مثال يحتذى به من طرف باقي السينمات في هذا المجال، و وراء هذا النجاح أيضا في الأفلام الغنائية الاستعراضية عدد من الثنائيات الموسيقية التي لحنت كل تلك الموسيقى الجميلة التي نسمعها في الأفلام الهندية، و الثنائيات الموسيقية هي ظاهرة قلما نجدها في مكان آخر، و مثلها أيضا ظاهرة مطربو البلاي باك (Playback singers)، و هي من أساسيات نجاح الفيلم الهندي القديم و الحالي أيضا، حيث تستخدم الأغاني للترويج للفيلم و قد نجد بعض الأغاني و الاستعراضات أنجح من الفيلم بحد ذاته و أكثر منه تأثيرا.

و الذي يتساءل عن تشابه أصوات المطربين و المطربات في الأفلام الهندية، لا يعلم أنه للسينما الهندية أسماء معينة تتكرر في أغلب الأفلام و تقريبا كل مطرب خاص بعدد من الممثلين و لا يغيره إلا أحيانا، مثل Mukesh الذي يغني في أفلام Raj Kapoor و Udit Narayan في أفلام Shahrusk Khan.

أما الصوت النسائي الأشهر و المعروف و المألوف لدى الجمهور هو صوت الظاهرة Lata Mangeshkar و التي تقارب مسيرتها الفنية الـ 70 عاما، حيث عاصرت نجمات الأربعينات و الخمسينات و غنت في أدوارهن مثل Nargis و مرورا بـ Aishwarya Rai و وصولا إلى Soha Ali Khan.

بقلم: جمال الدين بوزيان

المقال نشر بجريدة الدستور العراقية/ العدد: 4998
















١٧ مشاهدةتعليق واحد (١)

أحدث منشورات

عرض الكل

1 Comment


salahsermini
salahsermini
Jan 16, 2023

تمّت القراءة

Like