top of page
Crystal Salt

المخرجة جوستين تريت تتحدث عن فيلمها الأقرب إليها Anatomy of a Fall


جوستين تريت

ترجمة: محمد زرزور

حوار : جون بون

بعد أشهر من فوزها بالسعفة الذهبية، ظلت اللحظة "لا تزال ضبابية للغاية" بالنسبة لـ جوستين تريت، فحصلت الكاتبة والمخرجة الفرنسية على جائزة مهرجان كان الأولى عن فيلمها الأخير، فيلم الإثارة الأخلاقي Anatomy of a Fall، لكنها تتذكر شعورها في تلك اللحظة:

"لدي ذكرى جميلة جداً لعدم فهم ما كان يحدث لي، وعدم توقعه على الإطلاق، والفرح الشديد واللا وعي الذي كنت أعيشه على الأرجح في واحدة من أكثر اللحظات عاطفية في حياتي"

أصبحت تريت ثالث امرأة تفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان، حيث فازت جين كامبيون عام 1993 عن فيلم The Piano، وجوليا دوكورناو عام 2021 عن فيلم Titane.

تقول تريت :"كان هناك ما يقرب من 80 سعفة إجمالاً وثلاث نساء فقط، نأمل أن يكون هذا تشجيعاً لصانعات الأفلام الأخريات، فهناك دائماً أمل"

كما تضيف تريت ممازحة، ومتحولة من الفرنسية إلى الإنجليزية :

"وربما يكون هناك شيء يتعلق بحرف J، إنها فقط للأشخاص J، جين وجوليا، والآن جوستين، وأعطتني جين فوندا الجائزة، لذا..."

بعد تسعة أشهر، أصبحت تريت مرشحةً لجائزة الأوسكار لأول مرة، عندما حصل فيلم Anatomy of a Fall على خمسة ترشيحات لحفل توزيع جوائز الأوسكار السادس والتسعين، عن فئات أفضل فيلم، أفضل مخرج، وأفضل سيناريو أصلي، وتتقاسم الترشيح الأخير مع شريكها المخرج آرثر هراري، أفضل مونتاج، أفضل ممثلة بدور رئيسي لـ ساندرا هولر.

وقال تريت عقب الترشيحات:

"إن صدى فيلم Anatomy of a Fall من كان إلى اليوم يجلب لي فرحة هائلة وامتناناً عميقاً، هذه ذكرى العمر ويوم سأتذكره إلى الأبد، نيابة عن فريقنا، بما في ذلك كلبنا سنوب، أشكركم على احتضان فيلمنا".

فيلم Anatomy of a Fall يركز على الكاتبين المتزوجين ساندرا وصموئيل، عندما يتم العثور على الأخير ميتاً نتيجة سقوطه من شرفة منزله، لتتم محاكمة كل من ساندرا وزواج الزوجين المتوتر، لمعرفة هل كان موته المفاجئ مجرد حادث؟ أم انتحارا؟ أم أنه قُتل؟ بينما كان الشاهد الوحيد المحتمل هو ابنهم ذو الإعاقة البصرية البالغ من العمر 11 عاماً.

توصف تريت فكرة الفيلم:

"كان الزوجان في الواقع أساس هذا الفيلم، وكانت الفكرة هي الدخول إلى الأعماق، مثل الإصبع تقريباً، والضغط للأسفل، والأسفل، والأسفل، والتحقق من مدى العمق الذي يمكن أن نذهب إليه، للذهاب إلى أبعد ما يمكن، وأصبح النظام القضائي أداة لأعمق شق يمكن أن نحدثه في ذهن تلك المرأة وعلاقتها".

 المجلة الرقمية لأكاديمية علوم وفنون الصور المتحركة A.frame حاورت جوستين تريت حول مرشحها الأوسكاري  Anatomy of a Fall:

الأكاديمية: لقد قلتِ أن هذا هو الفيلم الأكثر حميمية الذي كتبته على الإطلاق. ما الذي جعل الأمر يبدو شخصياً جداً؟

ما هو حميم جداً بالنسبة لي هو ديناميكية الأم والطفل في الأداء، كوني أماً ولدي أطفال، وكيف نتحدث إلى الأطفال، وما نقول لهم، وما لا نقول لهم، وما يخمنونه حتماً على أية حال، وهذا السؤال، من هي أمي؟ إنه شيء فكرت فيه فيما يتعلق بأطفالي، الذين أعرف أنهم لا يعرفون كل شيء عني، وكذلك والدتي، التي كانت بمثابة لغز بالنسبة لي لفترة طويلة جداً، لذا، فإن هذه المحاولة لفك رموز شخصية الأم هي جوهر هذا الأمر إلى حد كبير.

الأكاديمية : عند كتابة هذا الفيلم، فإنكٍ تتعمقين في تعقيدات وفوضى الزواج، ليس فقط مع شريكك في الكتابة ولكن أيضاً مع شريك حياتك. كيف كانت التجربة؟

لقد كانت تجربة رائعة حقاً، لأن آرثر، بالطبع، هو مخرج في البداية، ولذا فإن القدرة على مشاركة تلك العملية الإبداعية معه كانت أمراً مميزاً جداً، للغوص معاً في ما يعنيه العمل الجماعي وأحلك جوانبه.

خاصة وأن ذلك كان بعد حركة "Me Too" وأصبح الخطاب العام مليئاً بمسائل الذكورة والأنوثة، وكيف نعيش معاً، ونوع الحياة الممكنة.

كان يحدث إعادة اختراع واعية ولفظية لهذا العمل الجماعي، لذلك، بالنسبة لنا، كان من الطبيعي جداً أن نبدأ تلك المحادثة معاً، ومع ذلك، فإن الفيلم بالطبع بعيد جداً عن حياتنا، فآرثر لا يزال على قيد الحياة [تضحك]

جوستين تريت

الأكاديمية: لقد عملتِ مع ساندرا في فيلم Sibyl عام 2019 وكتبتِ لها هذا الدور، بينما كنتِ تكتبين هذه الشخصية، هل كانت هناك أشياء تريدين الاستفادة منها والتي تعلمين أنها تتفوق فيها كممثلة؟ أو على العكس من ذلك، الطرق التي أردتِ تحديها بها أو جوانبها التي لم ترها تكشفها بعد؟

ما كنت أعلم أن ساندرا قادرة عليه، وما كنت أبحث عنه عند كتابة هذه الشخصية _وهي شخصية قاسية وصعبة للغاية - هو أنه كان من المطمئن جداً معرفة أنها ستكون هي من تعتني بها، لأنني كنت مهتمةً بشدة بها.

أؤمن بالتأثير الذي جذبني إليها، وأيضاً بسبب طول الفيلم، أجدها مثيرة للاهتمام بما يكفي لأتمكن من التحدث عنها لمدة ساعتين ونصف في الفيلم.

نحن في الواقع لا نشعر بالملل، أعتقد أن هناك مراوغة، أنا لم أعرف من هي، حتى عندما أراها، أعتقد أن الأمر معقد للغاية. لذا، إذا كان هناك شيء واحد تم الاستفادة منه، فهو هذه الميزة الجذابة التي تتمتع بها، حتى الممثلين الآخرين الذين أحبهم كثيراً، نادراً ما أجد نفسي في مثل هذه المفاجأة المستمرة عندما أشاهدهم وهم يمثلون.

من الصعب أن أقول أنها فعلت ما لم تفعله من قبل، لأنني لم أرها في المسرح، وأنا متأكدة من أنها مذهلة، ولم أشاهد جميع الأفلام، لكنني أعتقد أنني لم أشاهدها أبداً بهذه الطريقة، رأيتها تصل إلى نقطة تحول عاطفية حين تتعرض للتشاجر وسوء المعاملة، وتتخلى عن نفسها في حالات عاطفية معينة، وكانت قدرتها على التقلب بين تلك الحالات، والحالات الأكثر تحكماً، وهذا هو الشيء الذي كنت أتطلع إلى استكشافه.

الأكاديمية: بمجرد انضمام ساندرا، هل كانت هناك محادثة حول تغيير اسم الشخصية؟

لم أفكر في هذا على الإطلاق، لكنني كنت متعلقةً جداً بهذا الاسم، لم أستطع أن أترك الأمر، ليس هي نفسها، بالطبع إنها شخصية. ولكن كان مكتوباً لها الكثير، لدرجة أن اسماً آخر لم يكن له معنى من الناحية الإبداعية.

الأكاديمية: هذا الفيلم يتطلب الكثير من ساندرا. في تلك الأيام الأكثر تطلباً، ما الذي كنتِ تحتاجينه من ساندرا، وما الذي شعرتِ أنه تحتاجه منك حتى تتمكني من قضاء اليوم والحصول على الأداء الذي تحتاجينه؟

من الصعب أن أفصل بين ما أحتاجه منها وما تحتاجه مني، بسبب العلاقة الديناميكية هنا، بالتأكيد، الأمر كله يتعلق بالثقة التي نكنها لبعضنا البعض.

أحد الأشياء التي يمكنني التفكير فيها هو أنها كانت تخشى في بعض الأحيان من البكاء كثيراً، وأنني جعلتُ شخصيتها تبكي كثيراً، لأنني أميل إلى البحث عن نقاط ضعف قوية.

لإيجاد حلول وسط في ذلك، علينا أن ننظر بين الإيقاعات المختلفة لهذه الثغرة، للانتقال إلى أشياء أخف ثم أقوى.

في المونتاج، كنت أعود أحياناً إلى الأشياء الأقوى لأشعر أن تلك المنطقة كانت ممكنة، طريقتي المعتادة في العمل هي أن أبدأ بالأشخاص الأكثر ضعفاً، ثم أعود من هناك.

جوستين  تريت

الأكاديمية :عندما كنت في كان، تم عرض فيلم The Zone of Interest لأول مرة أيضاً، وقد حظيت ساندرا بإشادة كبيرة بسبب ذلك. بالطبع، أنتِ مشغولة بما فيه الكفاية عندما يكون لديكِ فيلم في أحد المهرجانات، لكن هل أتيحت لكِ الفرصة لرؤيتها في ذلك أثناء وجودك هناك؟

نعم نعم، لقد كانت ليلتي الأولى في كان، وقد رأيت ذلك، لقد تأثرت كثيراً بالفيلم، لأنه كان مختلفاً تماماً عني، ولذا كان من المدهش اكتشافه.

الأكاديمية :منذ مهرجان كان، أصبح عليكِ أن تأخذي فيلم Anatomy of a Fall إلى عدد من المهرجانات الدولية. هل تم عرض الفيلم بشكل مختلف بناءً على مكان وجودك في العالم؟

لا أعتقد أنني حصلت على ما يكفي من النطاق الإثنوغرافي لإدراك الاختلافات، لكن أوجه التشابه كثيرة، تتلخص في الطريقة التي يلائم بها الناس الأسئلة حول هذا الشيء الذي لا يعتبره أحد أمراً مفروغاً منه، وهي مسألة العمل الجماعي والعيش معاً والتواجد معاً، سواء في علاقة جنسية متباينة أو حتى نوع من القرابة معاً.

إن مسألة كوننا معاً والطريقة التي تم بها ذلك هي أكثر ما تلقيت أصداء منه، أنا متأكدة من أنه سيكون هناك العديد من وجهات النظر المختلفة حول هذه المسألة من بلد إلى آخر، لكنني لم أرها بعد.

لقد كنت في الغالب في إسبانيا وأمريكا وفرنسا، وربما لا تزال هذه الأماكن متشابهة ثقافياً بدرجة كافية لدرجة أنني لم أرها.


٦٢ مشاهدة٠ تعليق

留言