top of page
Crystal Salt

تعثر التجربة الإنتاجية الأولى لـ كانغانا راينوت


كانغانا راينوت

بقلم: جمال الدين بوزيان

يبدو أن التجربة الإنتاجية الأولى للنجمة الهندية كانغانا راينوت في فيلم Tiku Weds Sheru لم تكن موفقة كثيراً، حيث بدأ عرض الفيلم على منصة أمازون يوم 23 (جوان – يونيو)، وحسب الصحافة الفنية الهندية والنقاد الهنود، فالفيلم غير موفق في تحقيق المنتظر منه، وهو بعيد كل البعد عن النجاح الكبير الذي حققه الجزء الأول والثاني من فيلم Tanu Weds Manu والذين كانا من بطولة كانغا راينوت. كما يبدو أن النجمة الهندية المتمردة، أرادت توظيف نجاح فيلميها السابقين، لإنتاج قصة مستوحاة منهما، وبأبطال آخرين (نواز الدين صيديقي وأفنـيـت كور)، لكن دون اللجوء لعرض الفيلم في قاعات السينما، ودون أن تكون هي بطلة العمل، فكانت هذه هي النتيجة.

والتوجه نحو منصات العرض الإلكتروني، أصبح ظاهرة لدى نجمات بوليوود خاصة، حيث تتيح لهن أعمالاً تناسب تطلعاتهن الإنتاجية، وتوفر لهن الحرية فيما يخص المواضيع المطروحة، وتضمن لهن أدوار بطولة تناسب أعمارهن، هروبا من فكرة التقاعد المبكر لدى الممثلة الهندية السينمائية، وهوالمتعارف عليه منذ بداية السينما الهندية، التي كانت ذكورية أكثر (حسب آراء الكثيرين)، البطلة عمرها المهني قصير، كما أنها في الغالب تكون حبيبة البطل وبمثابة عنصر متمم للقصة في الغالب، أما حالياً، فأدوار البطولة المطلقة لم تعد حكرا على النجوم الرجال، رغم أن عودة بوليوود للأكشن وبقوة، تعيد ترتيب المعادلة لصالح الرجال أكثر.

لذلك، المواضيع المختلفة والبعيدة عن النمطية حاليا في بوليوود، وخاصة البطولات النسائية أو الإنتاجات النسائية، أغلبها تكون بالشراكة مع منصات العرض الإلكتروني. تجربة كانغانا راينوت الإنتاجية الثانية ستكون مع فيلم Emergency ، من إخراجها وبطولتها أيضاً، وهو ما تم التطرق له على المتحف السينمائي من قبل، ومن المقرر صدوره في 24 نوفمبر القادم، بعد صدور فيلم سلمان خان "تايغر 3" بـ 14 يوماً، وهذا ما يهدد الفيلم أيضاً بالخسارة أمام فيلم الجوسسة المنتظر، وبغض النظر عن الترويج الرسمي للفيلم من طرف المنتجين، القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يمكلها النجم سلمان خان، جعلت رواد السوشيل ميديا الهنود وحتى العرب ينشغلون منذ بداية العام بالحديث عن فيلم نجمهم المفضل المنتظر.

والأمر لا يتطلب جهداً، لكي نتوقع لمن كفة النجاح سوف تميل، خاصة وأن المنافسة بين فيلم أكشن وجوسسسة لنجم كبير، وبين فيلم سيرة ذاتية عن رئيسة الوزراء الهندية السابقة أنديرا غاندي، رغم أن أبطاله هم: كانغانا راينوت، ماهيما تشودري، أنوبام كير، شرياس تالبادي، ميليند سومان، والممثل الراحل مؤخراً ساتيش كوشيك.

عامل آخر، قد لا يكون في صالح فيلم Emercengy وقد يؤثر عليه سلبياً، هو أن قصة الفيلم أصلاً محل خلاف وجدال حتى قبل بداية العرض، وكانت بعض الأطراف السياسية الهندية قد طلبت من صناع الفيلم، متابعته قبل عرضه للجمهور، وهو ما يمثل رقابة معرقلة للسينما في الهند، تماماً مثل رقابة الجماعات الهندوسية، رغم أن سلطة هذه الأخيرة أقوى بكثير، وأفضل مثال في شهر يونيو 2023، هو الفيلم الملحمي Adipurush الذي توقف نجاحه وثبتت إيراداته عن رقم معين، بسبب أن أصوات الجماعات الهندوسية المتشددة كانت أقوى من أي شيء آخر قد يساهم في استمرار نجاح الفيلم كما كان في الأول.




٢٦ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page